القوات الافغانية تحرر أكثر من 100 شخص من سجن تابع لطالبان

كابول- "القدس" دوت كوم- ذكر مسؤولون، اليوم الخميس، أن القوات الخاصة الافغانية أنقذت أكثر من مئة سجين، من بينهم أفراد شرطة ونساء وأطفال، من أحد السجون التابعة لحركة طالبان في إقليم هلمند جنوبي البلاد، أثناء عملية ليلية.

وقال جاويد سليم، وهو متحدث باسم القوات الخاصة، انه قد تم إطلاق سراح 102 من الاشخاص، كانوا محتجزين لمدة عام لدى المسلحين كرهائن، في قريتين بمنطقة كاجاكي.

وكان من بين السجناء خمس نساء وأطفال، بالإضافة إلى ثلاثة من أفراد الشرطة المحلية.

وقال سليم، إن السجناء كان قد تم القبض عليهم لأسباب مختلفة، تتراوح بين التعاون مع القوات الأفغانية والتجسس لصالحها، أو الانتماء للشرطة المحلية.

وبحسب سليم، فإن السجناء كانوا محتجزين في ظروف سيئة، مع عدم وجود طعام ورعاية صحية مناسبين، بالاضافة إلى تعرضهم للتعذيب.

من ناحية أخرى، أكد عمر زواك، وهو متحدث باسم حاكم هلمند، حدوث عملية المداهمة وإطلاق سراح السجناء، موضحا أن السجناء المفرج عنهم سينضمون قريبا إلى أسرهم، إلا أنهم مازالوا محتجزين لدى القوات الأفغانية.

ومن جانبها، لم تعلق طالبان على المسألة على الفور.

يشار إلى أنه من المعروف أن مسلحي طالبان يقومون بعمليات قتل خارج نطاق القانون، إلى جانب تعذيب أفراد يشتبه في مساعدتهم للحكومة الأفغانية أو حلفائها الدوليين.