مشاورات دبلوماسية كبيرة حول كوريا الشمالية

نيويورك- "القدس" دوت كوم- (أ ف ب) -تواصلت المشاورات الدبلوماسية حول كوريا الشمالية الخميس مع عقد لقاءات جديدة بين الجنرال الكوري الشمالي كيم يونغ شول الذي يُعد الذراع اليمنى لزعيم كوريا الشمالية ووزير الخارجية الأميركية في نيويورك، في حين دعت موسكو كيم جونغ اون لزيارة روسيا.

وأعلن الرئيس الاميركي دونالد ترامب الخميس انه يتوقع تلقي رسالة قريبا جدا من الزعيم الكوري الشمالي.

واستقبل الزعيم الكوري الشمالي الخميس للمرة الأولى في بيونغ يانغ وزير الخارجية الروسية سيرغي لافروف، في مؤشر إضافي على الحراك الدبلوماسي حول شبه الجزيرة الكورية المنقمسة.

ومنذ بداية العام، تشهد كوريا الشمالية بعد سنوات من التوتر بسبب برامجها النووية والبالستية، "انفراجا" ملحوظا إلا أنه لا يخلو من المفاجآت.

وقال لافروف لكيم في أول زيارة له الى كوريا الشمالية منذ 2009 "تعالوا الى روسيا وسيكون من دواعي سرورنا استقبالكم"، بحسب بيان نشرته موسكو التي نشرت صورا ومشاهد فيديو من اللقاء يظهر فيها الرجلان يتصافحان ويجلسان حول طاولة.

وحثّ وزير الخارجية الروسية كل الأطراف على "تجنّب الرغبة في فرض +كل شيء بشكل فوري+".

ويشكل هذا التصريح رسالة واضحة الى واشنطن التي تطالب "بنزع كامل للاسلحة النووية قابل للتحقق ولا يمكن الرجوع عنه". وهي لا تنوي التراجع عن العقوبات الدولية الا بعد انتهاء هذه العملية الطويلة والمعقدة او تحقيق تقدم كبير فيها.

وبعد أقل من أسبوع على توجيه ترامب رسالة الى كيم ألغى فيها القمة الثنائية غير المسبوقة المرتقبة في 12 حزيران/يونيو في سنغافورة، منتقدا "عدائية" كوريا الشمالية، التقط بومبيو صورة مع الجنرال كيم يونغ شول وهما يتأملان مانهاتن من نافذة في شقة تقع في الطابق التاسع والثلاثين من برج قريب من مقر الامم المتحدة.

والجنرال كيم هو أكبر مسؤول كوري شمالي يزور الأراضي الأميركية منذ 18 عاماً. وكان بومبيو وكيم يونغ شول، اللذان التقيا مؤخرا مرتين في بيونغ يانغ، أجريا محادثات استغرقت ساعة ونصف الساعة حول مائدة العشاء الاربعاء.

واستأنف بومبيو والجنرال كيم مجددا صباح الخميس عند الساعة التاسعة (13,00 ت غ) محادثاتهما على مائدة الفطور، بهدف التحضير لقمة ترامب - كيم. وسيعقد وزير الخارجية الاميركي بعد ذلك مؤتمرا صحافيا عند الساعة 14,15 (18,15 ت غ).

وكتب ترامب الخميس في تغريدة "لقاءات جيدة جدا مع كوريا الشمالية".

وكتب بومبيو الذي رافقه اندرو كيم، رئيس إدارة كوريا في وكالة الاستخبارات المركزية الاميركية (سي آي ايه)، في تغريدة "عشاء عمل شهي مع كيم يونغ شول في نيويورك مساء اليوم. الوجبة تضمنت لحوما وذرة وأجبان".

وتهدف المفاوضات الاميركية الكورية الشمالية الى تحديد ما اذا كانت واشنطن وبيونغ يانغ قادرتين على التوافق على برنامج عمل للقمة التي حدد موعدها في 12 حزيران/يونيو، أي الاسراع في التحضيرات.

وبعد تحوّل موقف ترامب الخميس الماضي، عاد التفاؤل، مع ترقب البيت الأبيض عقد القمة كما كان مقررا في البداية.

وقالت الناطقة باسم البيت الابيض ساره ساندرز مساء الثلاثاء "يجب أن يكون نزع السلاح النووي" لكوريا الشمالية "على الطاولة وفي صلب اللقاء". وأضافت "الرئيس يجب أن يشعر بأننا نحرز تقدما على هذه الجبهة".

ويحاول بومبيو وكيم يونغ شول التوفيق بين توقعات لا يمكن الجمع بينها من حيث المبدأ.

ووافقت بيونغ يانغ على نزع الاسلحة النووية لكنها ترفض ان تكون التنازلات من طرف واحد، ويمكن ان يكون تعريفها لنزع الاسلحة النووية بعيدا عما يراه الاميركيون، بما أن الكوريين الشماليين يؤكدون ان ترسانتهم الذرية هي ضمانة لبقاء النظام.

وقال مسؤول أميركي كبير مساء الاربعاء "يجب ان نقنعهم بأن برنامجهم النووي يفاقم عدم الاستقرار"، مؤكدا ان واشنطن مستعدة لتقديم "ضمانات" لامنهم.

والجنرال كيم رسميا نائب رئيس اللجنة المركزية للحزب الحاكم وحضر في الجنوب دورة الالعاب الاولمبية الشتوية، ثم القمتين بين الكوريتين ورافق كيم جونغ اون مرتين في لقاءي قمة مع الرئيس الصيني شي جينبينغ.