[فيديو].. عائلة تعيش في غرفة بالكاد تتسع لاجساد أفرادها

سلفيت-"القدس" دوت كوم-حاول الرجل الخمسيني عبدالله ظاهر طيلة سنوات مضت، القبض على وجع المرض والفقر الذي أصاب أسرته، لكنه وبعد ان زاد ضنك العيش، باح بكل شيء، لعل أحداً يلتفت الى أطفاله وزوجته الذين يعيشون في غرفة بالكاد تتسع لاجسادهم.

يمكن الاستماع إلى فيض من الكلمات التي تشي بالبؤس ووجع القلب، وأنت تستمع لرجل اقعده المرض داخل غرفة يعيش فيها مع زوجته وطفليه، في قرية بروقين قضاء سلفيت، ويمكن ان تدمع عينك وانت تتمعن بالغرفة التي يفوح منها الفقر، وتتاقسم الثلاجة وغاز الطهي الاسرة هذه المساحة الضيقة التي يجاورها حمام مغطى بالواح "الزينكو" يفتقر الى كل شيء.

وكان الاب الذي يعمل ويكسب أموالا جيدة، لكن أحواله تبدلت بعد ان اصابته جلطة دماغية ادت الى شلل في رجله، وبالكاد يستطيع ان يتحرك على عكازه، كما ويعاني من شلل كامل في يده.

ويقول الاب الذي بات مديونا بآلاف الشواقل التي استحقت لصندوق النفقة، وبات ملاحقا من قبل الشرطة جراء شكاوى تتعلق بتخلفه عن سداد مستحقات النفقة لطليقته، انه امضى اياماً طويلة داخل السجن، لكن وفي بعض المرات "تشفق" عليه "دورية الشرطة" ويتركونه في سبيله.

وفي حديثه، الطويل عن ايام مضت وهو بكامل عافيته، لم يقل مثلا " لو أن أحدا يستبدل غرفته باخرى اكثر اتساع لا تقتحمها الزواحف والحشرات وسيول الامطار، ولم يقل انه يحتاج الى يد حانية تساعده في اعالة اسرته وتشعره بأن الدنيا لا تزال بخير... !!

لمساعدة العائلة :

عبدالله ظاهر : 0597459626