منظمتان ايرلنديتان تكرمان ليلى خالد الشهر المقبل وسط غضب إسرائيلي

دبلن- "القدس" دوت كوم - تستعد منظمتان يساريتان ايرلنديتان لاستقبال وتكريم المناضلة الفلسطينية ليلى خالد في الثالث من حزيران القادم في نادي اساتذة دبلن وسط ردود فعل اسرائيلية غاضبة.

ووصفت إحدى المنظمات المسؤولة عن التكريم ليلى خالد بأنها "رمز للمقاومة الدولية".

ويظهر في الملصق الخاص بالحدث الفخري في دبلن، صورة لليلى خالد وهي بلباسها القتالي في أيام شبابها.

وسوف تتطرق خالد في كلمتها خلال حفل التكريم للنكبة الفلسطينية ومسيرة العودة الكبرى في غزة.

كما تقود المنظمة المظاهرات المعادية لإسرائيل في بلفاست حيث يتم رفع الأعلام الإسرائيلية الملطخة بالطلاء الأحمر في اشارة للمجازر الإسرائيلية.

وتصف ملصقات يرفعها متظاهرون ايرلنديون ما يجري في غزة بالابادة الجماعية الاسرائيلية ضد الشعب الفلسطيني".

وتقول مصادر اسرائيلية "أن أيرلندا لا تفوت أي فرصة لمواءمتها مع أسوأ أعداء إسرائيل ففي غضون أيام قليلة ، ستقوم منظمتان يساريتان محليتان بتحية ليلى خالد التي اشتهرت بخطف الطائرات في الستينيات والسبعينيات".

وتعتبر المناضلة ليلى خالد وهي من مواليد مدينة حيفا شمال فلسطين في العام 1944 عضوا في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، كما تعتبر أول امرأة تقوم بخطف طائرة، ففي آب 1969 قامت بخطف طائرة تابعة لشركة العال الإسرائيلية وتحويل مسارها إلى سورية، بهدف إطلاق سراح أسرى، ولفت أنظار العالم إلى القضية الفلسطينية.

وبعد عام قامت بخطف طائرة TWA الأمريكية التي هبطت في لندن وتم اعتقالها وأفرج عنها بعد ذلك حيث تعيش الآن في الأردن مع زوجها وولديها ، كما أنها عضو في المجلس الوطني الفلسطيني.