الأردن وروسيا يوقعان إتفاقية لدراسة بناء مفاعل نووي صغير في المملكة

عمان - "القدس" دوت كوم - وقع الأردن وروسيا، اليوم السبت، اتفاقية لتنفيذ دراسة جدوى مشتركة بشأن بناء مفاعل نووي روسي من نوع المفاعلات الصغيرة المدمجة في المملكة، حسب ما أعلنت هيئة الطاقة الذرية الأردنية.

ووقعت هيئة الطاقة الذرية الأردنية وشركة (روس اتوم اوفرسيز) الروسية الإتفاقية، في إطار قرار أردني -روسي بتركيز الجانبين على التعاون في مجال المفاعلات الصغيرة المدمجة، وذلك استكمالاً للتعاون والدراسات التي أنجزها الطرفان فيما يتعلق بمفاعلات الطاقة النووية الكبيرة.

وقالت الهيئة الأردنية في بيان إن الطرفين يتطلعان للفائدة التي ستعود عليهما من التعاون في مجال المفاعلات الصغيرة المدمجة، ومدى حيوية وإمكانية استخدام هذا النوع من المفاعلات في المملكة نتيجة التغير في سوق الطاقة الأردني.

ونقل البيان عن رئيس هيئة الطاقة الذرية الأردنية، خالد طوقان قوله: "إن المشروع المقترح لبناء محطة طاقة نووية من نوع المفاعلات الصغيرة المدمجة يبدو مناسباً أكثر لمتطلبات سوق الطاقة وأكثر حاجة، لذا نحن نرغب بالتركيز على هذا المشروع".

بدوره، قال رئيس الشركة الروسية يفجيني باكرمانوف، "نحن مع شركائنا الأردنيين قررنا تركيز التعاون فيما بيننا على تعزيز تكنولوجيا المفاعلات الصغيرة المدمجة المعتمدة على الحلول المبتكرة (لروس اتوم)".

وأضاف باكرمانوف أن تكنولوجيات المفاعلات الصغيرة المدمجة ستصبح واحدة من أهم أولوياتنا في طريق تطوير سوق الطاقة العالمي.

ووقع الأردن وروسيا في آذار (مارس) من العام 2015 إتفاقية بقيمة عشرة مليارات دولار لبناء أول محطة طاقة نووية في المملكة بطاقة 2000 ميجاوات.

وتشمل الاتفاقية، التي وقعتها شركة (روس اتوم) للطاقة النووية المملوكة للحكومة الروسية، إنشاء محطة تتألف من وحدتي طاقة في شمال الأردن بحلول 2022.

ويستورد الأردن قرابة 98 بالمائة من احتياجاته من الطاقة، ويسعى للوفاء بالطلب المتزايد على الكهرباء في البلاد، ويأمل أن توفر الطاقة النووية 40 بالمائة من إجمالي طاقة توليد الكهرباء.