مقدمة دويتشه بنك يعلن عن خطط لشطب آلاف الوظائف

فرانكفورت (ألمانيا)- "القدس" دوت كوم- (د ب أ)- أعلن مصرف دويتشه بنك الألماني الخميس عن خطط لشطب أكثر من 7 آلاف وظيفة ، لينخفض إجمالي عدد موظفيه إلى "أقل كثيرا" من 90 ألف موظف مقابل 97 ألفا حاليا، بعد ثلاث سنوات من الخسائر.

وجاء الإعلان قبل ساعات من بدء الاجتماع السنوي للجمعية العمومية للبنك في مدينة فرانكفورت ، وهو الاجتماع الأول بقيادة رئيسه الجديد كريستيان زفينج.

وذكر أكبر بنك في ألمانيا أن عملية خفض الوظائف،التي بدأت بالفعل، هي جزء من خططه لخفض النفقات.

وسيكون قطاع بيع الأوراق المالية والتداول الأشد تضررا من عملية خفض العمالة حيث أشار البنك إلى أنه سيتم تقليص قوة عمل هذا القطاع بنسبة 25% كجزء من عملية "إعادة صياغة" كبيرة له.

من ناحيته أكد "زيفنج" استمرار التزام "دويتشه بنك" بقطاع الخدمات المصرفية الاستثمارية وبالعمل في السوق الدولية قائلا "نحن متمسكون بذلك.. ولكن علينا التركيز على ما نقوم به بصورة جيدة بالفعل".

ومن المنتظر أن يعلن زفينج خلال كلمته في افتتاح اجتماع الجمعية العمومية ،والتي تلقت وسائل الإعلام نسخة منها بشكل مسبق، إنه سوف يتم أيضا المضي في حملة لزيادة الأتمتة في عمليات تكنولوجيا المعلومات بالبنك.

وكانت صحيفة "وول ستريت جورنال" الأمريكية أعلنت أولا في تقرير لها عن خطط شطب الوظائف ، قائلة إن دويتشه بنك يعتزم شطب نحو 10 آلاف وظيفة.

وخفض البنك بالفعل نحو 9 آلاف وظيفة بداية من عام 2015 عندما كان يترأسه جون كريان.

كان "زفينج" قد أعلن أثناء الكشف عن نتائج الربع الأول للبنك في الشهر الماضي، عن اعتزامه تقليص قطاع الخدمات المصرفية الاستثمارية في "دويتشه بنك" وبخاصة في الولايات المتحدة والتركيز بصورة أكبر على العملاء الأوروبيين.

يذكر أن "دويتشه بنك" سجل خسائر مستمرة خلال السنوات الثلاث الماضية، كما أن نتائجه خلال الربع الأول من العام الحالي جاءت مخيبة للآمال حيث انخفضت أرباحه إلى 120 مليون يورو (140 مليون دولار) مقابل أرباح قدرها 575 مليون يورو خلال الفترة نفسها من العام الماضي.

كان "زيفنج" قد تولى رئاسة "دويتشه بنك" في نيسان/أبريل الماضي خلفا للرئيس السابق "جون كريان".