الولايات المتحدة تطلب من دبلوماسيين فنزويليين اثنين مغادرة اراضيها

واشنطن- "القدس" دوت كوم- أ ف ب - أمرت الولايات المتحدة الاربعاء، بإبعاد دبلوماسيين فنزويليين اثنين خلال 48 ساعة، ردا على قرار الرئيس نيكولاس مادورو، طرد دبلوماسيين اميركيين اثنين من فنزويلا.

وقالت وزارة الخارجية الاميركية في بيان انها "تعلن القائم بأعمال السفارة الفنزويلية ومساعد القنصل العام للقنصلية الفنزويلية في هيوستن شخصين غير مرغوب فيهما".

وأضاف البيان ان الدبلوماسيين الاميركيين "تلقيا الامر بمغادرة الولايات المتحدة خلال 48 ساعة".

وقالت الناطقة باسم وزارة الخارجية الاميركية هيذر نويرت ان "هذا الاجراء يهدف الى الرد بالمثل على نظام مادورو الذي قرر اعلان القائم بالاعمال والرجل الثاني في بعثة سفارة الولايات المتحدة في كراكاس شخصين غير مرغوب فيهما".

وتصاعد التوتر بين البلدين بعد اعادة انتخاب الرئيس مادورو في الاقتراع الذي جرى الاحد ووصفت واشنطن نتائجه بـ"المهزلة".

وكان الرئيس الاشتراكي الفنزويلي اعلن في خطاب في المجلس الوطني الانتخابي القائم باعمال الولايات المتحدة تود روبنسون شخصا غير مرغوب فيه. كما امر بطرد المسؤول الثاني في البعثة الدبلوماسية الاميركية براين نارانجو الذي اتهمه بانه يمثل وكالة الاستخبارات المركزية الاميركية (سي آي ايه) في كراكاس.

وليس هناك تمثيل دبلوماسي على مستوى السفراء بين البلدين منذ 2010.

وقال مسؤول في وزارة الخارجية الأميركية الثلاثاء ان الولايات المتحدة يمكن ان تتخذ "تدابير مماثلة ملائمة" عندما "نتسلم التبليغ من الحكومة الفنزويلية عبر القنوات الدبلوماسية".

ويرد مادورو بقراره طرد الدبلوماسيين الاميركيين على مرسوم وقعه الرئيس دونالد ترامب الاثنين، للحد من قدرة كراكاس على بيع اصولها.

وتندرج هذه العقوبات الاميركية الجديدة في سياق الانتقادات الدولية بعد فوز مادورو بـ68% من الأصوات، في مقابل 21,2 بالمئة لكبير منافسيه هنري فالكون في الانتخابات التي سجلت فيها نسبة امتناع قياسية بلغت 54% ومقاطعة المعارضة التي نددت بـ"التحايل".