اعتقال شاب حاول تهريب هواتف للأسرى في سجن عوفر

القدس- "القدس" دوت كوم- زعمت قوات حرس الحدود التابعة لشرطة الاحتلال، كشفها عن طريقة مبتكرة وجديدة لتهريب اجهزة خلوية لداخل معتقل عوفر، قام بها شاب فلسطيني في العشرينيات من عمره من سكان مدينة رام الله.

وقال بيان صادر عن الناطق بلسان الشرطة الإسرائيلية، إن قوات الاحتلال راقبت الشاب اول أمس الثلاثاء، وهو يقفز عن جدار الفصل في بلدة الرام، وقامت باعتقاله والتحقيق معه ومن ثم افرجت عنه وأعادته الى مناطق السلطة الوطنية.

وأضاف البيان أن قوات حرس الحدود لاحظت في اليوم التالي شاباً فلسطينياً حاول التسلل الى القدس عن طريق الجدار الفاصل في نفس مكان حادثة يوم الثلاثاء، ولم تكن المفاجأة في ان الشاب هو نفسه الذي قام بالمحاولة الأولى فحسب، وإنما ايضا انها عثرت داخل ملابسه على ستة اجهزة خلوية لشركة الاتصالات الاسرائيلية "سيلكوم" خلال عمليات التفتيش التي اجريت له بعد احتجازه في معتقل عوفر.

وختم الناطق الاسرائيلي قائلا إن الشاب الفلسطيني تعمّد القيام بهاتين المحاولتين ليتم اعتقاله وبالتالي ينجح بإيصال الأجهزة الخلوية الى المعتقلين الامنيين داخل السجن ليتمكنوا من اجراء الاتصالات الهاتفية من داخل السجن مع قياداتهم في الخارج.