حماس: السفير الأميركي لدى الاحتلال مشارك في التحريض على هدم الأقصى

رام الله- "القدس" دوت كوم- قال فوزي برهوم الناطق باسم حركة حماس، اليوم الأربعاء، إن ابتهاج السفير الأميركي لدى الاحتلال ديفيد فريدمان بتسلم مخطط لمدينة القدس من "متطرفين صهاينة" يظهر فيه ما يسمى بالهيكل المزعوم على أنقاض المسجد الأقصى المبارك يعد سلوكا عنصريا خطيرا.

وأكد برهوم في تصريح صحفي له اليوم الأربعاء، على أن سلوك السفير الأميركي يعكس خطورة الشراكة الأميركية مع الاحتلال الإسرائيلي في الاعتداء والحرب الدينية على مقدسات الشعب الفلسطيني والأمة العربية والإسلامية جمعاء.

وعد برهوم سلوك السفير الأميركي تحريضاً جريئاً على هدم المسجد الأقصى وتدميره. وقال إنه "يستوجب مواقف وخطوات عربية إسلامية جادة لحماية المسجد الأقصى وتعزيز صمود أهلنا في القدس، والعمل على اعتماد استراتيجية فاعلة وقوية في مواجهة جميع المخططات الأمريكية والإسرائيلية التي تستهدف شعبنا وحقوقه ومقدساته".