الشعبية: استمرار العقوبات يدفع باتجاه فصل غزة

غزة- "القدس" دوت كوم- حذّرت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، اليوم الأربعاء، من استمرار ما وصفتها بـ "العقوبات الإجرامية" على قطاع غزة وتداعياتها الخطيرة على السكان والعلاقات الوطنية وإمكانية أن تدفع باتجاه فصل غزة.

وأكدت الجبهة في بيان لها، على أن استمرار ما وصفتها بـ"العقوبات" يعني ضرب السلطة الفلسطينية بعرض الحائط كافة النداءات والدعوات والقرارات الوطنية والشعبية وعدم أخذها بعين الاعتبار وتدهور الأوضاع المعيشية والاقتصادية في القطاع يمثل إمعان في مفاقمة حياة المواطنين.

وقالت "إن استمرار هذه العقوبات مخالفة قانونية بامتياز، تستدعي من جميع القانونيين ونقابة المحامين اتخاذ المقتضى القانوني لوقف مجزرة الرواتب"، مشددة على أنه "لا يجوز للرئيس وقيادة السلطة ممارسة التمييز بحق أبناء الشعب الواحد، فأهالي القطاع ليسوا متسولين بل هم خزان الثورة ورافعة للمشروع الوطني". وفق البيان.

وأضافت "إن التصريحات الصادرة عن قيادات السلطة حول العقوبات وخلق الذرائع والتبريرات هي تضليل وكذب مكشوف على شعبنا، وتمثل استهتارا بعذابات المواطنين بفعل الحصار والانقسام والأوضاع المعيشية والمجازر الصهيونية".

وتابعت "إن الاستمرار في فرض العقوبات على القطاع يُشكّل دفع مسبق لتطبيق صفقة القرن ومحاولات تصفية قضيتنا بدفع غزة نحو الانفصال كخطوة أولية".

وأشارت الجبهة إلى أنها تجري اتصالات مع القوى السياسية والمجتمعية في غزة والضفة من أجل اتخاذ كافة الإجراءات والتدابير بما فيها النزول للشارع لتشكيل حالة ضاغطة على السلطة من أجل التراجع عن سياساتها "الإجرامية" المتواصلة بحق القطاع.

وأضافت "فقد آن الأوان لضغط شعبي ووطني لحسم هذه القضية التي شكّلت جرحاً غائراً في خاصرة قضيتنا الوطنية، من خلال مواجهة هذه الإجراءات بخطوات عملية مضادة لحماية المشروع الوطني التحرري، ومن أجل الحفاظ على وحدة حقوقه وأرضه وقضيته".