قوات النظام السوري تدخل مخيم اليرموك بعد خروج عناصر داعش

دمشق- "القدس" دوت كوم- د ب أ- بدأت عناصر الشرطة التابعة لوزارة الداخلية السورية اليوم الثلاثاء، في الدخول إلى حيي مخيم اليرموك والحجر الاسود جنوب العاصمة دمشق.

وقال مصدر في قيادة شرطة العاصمة دمشق لوكالة الأنباء الألمانية: "دخلت مجموعات من الشرطة إلى مخيم اليرموك والحجر الأسود وتم رفع العلم الوطني فوق مبنى ناحية الحجر الأسود، وعاد مركز شرطة الحجر المؤقت من داخل العاصمة إلى مقره، كما دخلت مجموعات أخرى من عناصر الشرطة الى مخيم اليرموك بعد تحريرهما من الارهابيين بشكل كامل، وبذلك تصبح جميع أحياء دمشق والبلدات المحيطة بالعاصمة خالية من الارهابيين".

وبعد دخول الجيش السوري والقوات الموالية له أمس الاثنين إلى أحياء الحجر الاسود ومخيم اليرموك والتضامن تستعيد الحكومة السورية السيطرة على أحياء تشكل خاصرة دمشق الجنوبية بعد سبع سنوات من خروجها من سيطرتها.

وقال قائد شرطة دمشق، في تصريح صحفي إن "قوى الأمن منتشرة بكافة أرجاء مخيم اليرموك وقسم الشرطة يعمل على مدار 24 ساعة لتقديم الخدمات للمواطنين".

ويبلغ عدد سكان احياء جنوب دمشق (الحجر الاسود ومخيم اليرموك والتضامن) أكثر من مليون ونصف مليون شخص، وهي الأكثر كثافة سكانية في أحياء العاصمة، وتسببت الحرب بهجرة هؤلاء وتدمير أغلب تلك الاحياء.

ويعود اليوم نظام الأسد ليعلن عن سيطرته على العاصمة دمشق، ومحيطها بشكل كامل، حيث أعلنت القيادة العسكرية في جيشه، أمس الاثنين، أن العمليات العسكرية في دمشق وريفها انتهت، وذلك بعد خروج عناصر تنظيم "داعش" إلى البادية السورية ضمن الاتفاق المبرم بينهما.

وبعد فرض سيطرتها على كامل الاحياء الجنوبية قام المئات من عناصر القوات الحكومية بنهب محتويات المنازل في تلك الأحياء منذ بدء العملية العسكرية، ولكن عملية السرقة يوم أمس كانت الاكبر.

وقال مصدر في محافظة دمشق التابعة للمعارضة السورية إن المئات من عناصر القوات الحكومية قاموا أمس واليوم بسرقة محتويات المنازل والمحال التجارية وحتى المستشفيات لم تسلم منهم، فقد سرقوا أمس مستشفى فلسطين في مخيم اليرموك.

وأضاف أن عشرات السيارات والدرجات النارية تحمل محتويات منازل ومحال أحياء جنوب دمشق وتتوزع على المناطق التي تسيطر عليها القوات الحكومية.

وسيطرت القوات الحكومية على أحياء جنوب دمشق بعد معارك استمرت 28 يوماً، وانتهت بصفقة خروج مسلحي داعش إلى البادية السورية وشمال سورية، وخسرت القوات الحكومية والمسلحين الموالين لها حوالي 950 قتيلاً وأكثرمن 2000 جريح.

وأكد المصدر في محافظة دمشق أن "حوالي 1000 شخص من مسلحي داعش وعائلاتهم خرجوا ليل الاحد-الاثنين الى منطقة السخنة في ريف حمص بعتادهم العسكري الكامل بعدد من الحافلات وسياراتهم الخاصة".