واشنطن تتوعد طهران بضغوط قصوى

واشنطن- "القدس" دوت كوم- سعيد عريقات- قال وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو اليوم الاثنين، إن الولايات المتحدة ستهدف إلى "سحق" إيران بضغوط اقتصادية وعسكرية ما لم تغير سلوكها في الشرق الأوسط.

وأوضح بومبيو، الذي كشف النقاب عن سياسة إدارة ترامب الجديدة بشأن إيران بعد أسابيع من انسحاب الرئيس دونالد ترامب من الصفقة النووية الإيرانية، أن الولايات المتحدة ستعمل على مواجهة أنشطة طهران وكبح نفوذها في الشرق الأوسط والتأكد من أنها لن تمتلك أسلحة نووية.

وأضاف بومبيو وهو يتحدث في مؤسسة هيريتيج فاونديشن اليمينية المحافظة والتي عملت بكل طاقتها لإفشال الاتفاق النووي مع إيران أن "العقوبات الآن تعود بشكل كامل (نعيد فرضها) كما نضع عقوبات جديدة قاسية".

وقال بومبيو إنه سيعمل أيضا مع وزارة الدفاع والحلفاء للرد على إيران.

وأضاف بومبيو "سنضمن حرية الملاحة في مياه المنطقة (مضيق هرمز) كما سنعمل على منع أي نشاط إيراني خبيث في إيران والتصدي له. وسنتتبع النشطاء (الذي يستخدمون التكنولوجيا لإيذاء الغرب وإسرائيل) الإيرانيين ووكلاء حزب الله العاملين حول العالم وسحقهم". وأضاف "لن تفوز إيران مطلقا معركة السيطرة على الشرق الأوسط".

وأضاف بومبيو "يجب أن يعلم النظام الإيراني أن هذا هو مجرد البداية" مهددا بأن العقوبات التي ستفرض على إيران ستكون الأقوى في التاريخ.

وفي مقابل تغيير في السلوك ، قالت بومبيو إن الولايات المتحدة ستكون مستعدة لإنهاء العقوبات وإعادة إقامة العلاقات التجارية والسماح لها بتطوير التكنولوجيا المتقدمة. وقد أوضح أن إدارة ترامب مستعدة لقسمة الطرق مع الحلفاء وحتى استخدام العقوبات ضدهم إذا لزم الأمر.

وقال بومبيو "نفهم اعادة فرض العقوبات وستشكل حملة الضغط القادمة على النظام الايراني صعوبات مالية واقتصادية لعدد من اصدقائنا." "ولكن يجب أن تعرف أننا سنحاسب من يقومون بأعمال محظورة في إيران."

وقال بومبيو: "سنضمن حرية الملاحة على المياه في المنطقة. وسنعمل على منع أي نشاط إيراني خبيث في إيران والتصدي له. وسنتتبع النشطاء الإيرانيين ووكلاء حزب الله العاملين حول العالم وسحقهم". واضاف "لن تفوز ايران مطلقا مطلقا بالسيطرة على الشرق الاوسط."

وأضاف بومبيو "يجب أن يعلم النظام الإيراني أن هذا هو مجرد البداية".

وفي مقابل تغيير في السلوك ، قالت بومبيو إن الولايات المتحدة ستكون مستعدة لإنهاء العقوبات وإعادة إقامة العلاقات التجارية والسماح لها بتطوير التكنولوجيا المتقدمة. وقد أوضح أن إدارة ترامب مستعدة للقاء حلفائها في منتصف الطريق ولكنها مستعدة لاستخدام العقوبات ضدهم إذا لزم الأمر.

وقال بومبيو "نفهم إعادة فرض العقوبات وستشكل حملة الضغط القادمة على النظام الإيراني صعوبات مالية واقتصادية لعدد من أصدقائنا." "ولكن يجب أن تعرف أننا سنحاسب من يقومون بأعمال محظورة في إيران."

وانتقد بومبيو الصفقة النووية بسبب "عيوبها القاتلة" ، كما انتقد إدارة الرئيس السابق باراك أوباما التي وقعت الاتفاق.

وقل بومبيو "من الناحية الإستراتيجية ، فإن إدارة أوباما راهنت على أن الاتفاق سيحفز إيران على وقف أعمالها من الدول المارقة والالتزام بالمعايير الدولية". "كان هذا الرهان خاسراً مع تداعيات هائلة لكل الناس الذين يعيشون في الشرق الأوسط".

وقال بومبيو في الخطاب "سنواصل العمل مع حلفائنا لمواجهة أنشطة النظام المزعزعة للاستقرار في المنطقة ومنع تمويلهم للإرهاب ومعالجة انتشار إيران للصواريخ وغيرها من الأسلحة المتقدمة التي تهدد السلام والاستقرار." وأضاف "سنضمن أيضا أن إيران ليس لديها طريق محتمل لأسلحة نووية على الإطلاق."

من جهته انتقد وزير الخارجية الأميركي الأسبق، جون كيري، في حفل تخرج طلاب جامعيين في أبوظبي مساء الأحد سياسة "الانغلاق وتبادل الاتهامات" التي تنتهجها إدارة الرئيس دونالد ترامب.

تحدث كيري في جامعة نيويورك بأبوظبي، بحضور وزير الخارجية الإماراتي الشيخ عبد الله بن زايد، ووزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية أنور قرقاش.

وقال كيري في الكلمة الرئيسية في حفل التخرج الخامس للجامعة الأمريكية بفرعها في أبوظبي: "في بلدي تحولت السياسة لدينا إلى تبادل للاتهامات"، مضيفا "إننا نعيش في زمن يمكن أن تتسبب فيه كذبة أو حقيقة بتحريك العالم كله خلال ثوان".

وتجنب الوزير الأميركي السابق التطرق إلى الاتفاق النووي الإيراني الذي عمل على إنجازه خلال ولاية الرئيس السابق باراك أوباما، علما بأن أبوظبي التي تستضيف كيري، مؤيدة لخطوة الرئيس الأميركي دونالد ترامب بالانسحاب من الاتفاق النووي مع إيران.