مسؤول أوروبي: سنواجه أمريكا ونسعى للحفاظ على التعاون الاقتصادي مع إيران

طهران- "القدس" دوت كوم- د ب أ- أكد المفوض الاوروبي للطاقة ميجل آرياس كانيت، أن الاتحاد الأوروبي سيقف بوجه الولايات المتحدة ويسعى للحفاظ على التعاون الاقتصادي مع ايران.

وأعرب آرياس کانيت، في تصريح ادلى به خلال مؤتمر صحفي مشترك مع مساعد الرئيس الإيراني رئيس منظمة الطاقة الذرية الايرانية علي اكبر صالحي اليوم السبت، عن اسف الاتحاد الاوروبي لانسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي،،بحسب وكالة انباء فارس. ووصف محادثاته مع صالحي بالبناءة.

ونوه إلى أن الاتحاد الأوروبي ينظر إلى الاتفاق النووي بأنه ذات اهمية خاصة، واصفا الاتفاق بأنه يكتسب الاهمية للسلام في المنطقة والعالم.

وقال: "اننا نعلن بشكل شامل كما اعلن خلال قمة الاتحاد في صوفيا قبل ايام ان الجميع يدعم استمرار التعاون مع ايران في تنفيذ الاتفاق النووي بأفضل صورة".

وأضاف، ان انسحاب اميركا من الاتفاق النووي لا تأثير له ونسعى للحفاظ على التعاون الاقتصادي القائم بين الاتحاد الاوروبي وايران وفق الاتفاق.

وتابع: "اننا نتصور ان التعاون يتضمن مصالح اقتصادية لايران وشعبها وكذلك بالنسبة لنا لذلك فإن المفوضية الاوروبية للطاقة خططت للآليات والادوات اللازمة لتسهيل نيل هذه الاهداف".

من جانبه، وصف صالحي، في المؤتمر الصحفي، الخطوة الأمريكية بالخروج من الاتفاق النووي بأنها خطوة حمقاء، معربا عن امله بأن ينفذ الاتحاد الأوروبي وعوده قريبا.

وقال: "الاتحاد الاوروبي طرح مقترحات وتم اتخاذ خطوات اولية، لكننا لا يمكننا التحدث بقوة ما لم يتم تحقيق هذه الوعود وترجمتها على ارض الواقع".

وأضاف: "نأمل بأن نشهد تفعيل هذه الوعود في القريب العاجل".

كان كانيت قد وصل إلى طهران لإطلاع المسؤولين الايرانيين على الإجراءات التي اتخذها الاتحاد الأوروبي للدفاع عن المبادلات التجارية بين الطرفين.

يشار إلى أن المفوضية الاوروبية،الذراع التنفيذية للاتحاد الاوروبي، قد بدأت أمس الجمعة العمل في سلسلة من الاجراءات لحماية الشركات الاوروبية، التي تستثمر في إيران والتي تدعم اقتصاد طهران، أملا في إنقاذ الاتفاق النووي الايراني في أعقاب القرار الامريكي بالانسحاب منه.