120 ألفًا يؤدون صلاة الجمعة الأولى من رمضان في "الأقصى"

القدس - "القدس" دوت كوم - أدى نحو 120 ألف مصل، صلاة الجمعة الأولى من شهر رمضان في المسجد الأقصى المبارك.

وتوافد المصلون إلى المدينة في ساعات مبكرة من صباح اليوم، إلى المسجد الأقصى المبارك، وسط إجراءات أمنية مشددة فرضتها سلطات الاحتلال التي حددت أعمار من يُسمح لهم بالوصول إلى القدس من أبناء الضفة الغربية، في حين منعت أبناء قطاع غزة من دخول المدينة.

ونشر الاحتلال المزيد من عناصره وسط المدينة وعلى حواجزها العسكرية الثابتة وعند مداخلها الرئيسية، كما نصبت قوات الاحتلال الحواجز الطيارة، والسواتر الحديدية، وأجرت تفتيشًا دقيقًا للمصلين، واحتجزت بطاقات المئات من الشبان خلال دخولهم إلى "الأقصى" وعلى بواباته الرئيسية.

كما شملت إجراءات الاحتلال، إطلاق منطاد لمراقبة المدينة، وطائرة مروحية في سمائها، فضلا عن إغلاق محيط البلدة القديمة أمام مركبات المواطنين.

وفي خطبة الجمعة، حيّا المفتي العام للقدس والديار الفلسطينية الشيخ محمد حسين، المصلين الذين تخطوا حواجز الاحتلال ووصلوا المسجد. ووصف "السفارة الأميركية" في القدس المحتلة بالمستوطنة والمستعمرة.

وشهدت أسواق القدس التاريخية حركة تجارية نشطة، كما انتشرت بسطات الباعة في معظم شوارع المدينة المتاخمة لسور القدس.