مدعية "الجنائية الدولية" تتعهد باجراءات لمقاضاة المسؤولين عن الجرائم في غزة

لاهاي- "القدس" دوت كوم- قالت مدعية المحكمة الجنائية الدولية فاتو بنسودا الثلاثاء انها تراقب عن كثب الاضطرابات في غزة و"ستتخذ اي اجراءات ضرورية" لمقاضاة المسؤولين عن جرائم.

وقالت في بيان لوكالة فرانس برس "موظفونا يتابعون التطورات الميدانية عن كثب ويسجلون اي جريمة مفترضة يمكن ان تكون ضمن "نطاق صلاحيات المحكمة.

وأكدت "يجب ان يتوقف العنف"، ودعت "كل المعنيين الى الامتناع عن مزيد من التصعيد في هذا الوضع" كما دعت الجيش الاسرائيلي "الى تجنب الاستخدام المفرط للقوة".

قتلت القوات الاسرائيلية ما لا يقل عن 60 فلسطينيا خلال اشتباكات واحتجاجات الاثنين بسبب نقل السفارة الاميركية الى القدس.

وانضمت السلطة الفلسطينية الى المحكمة الجنائية الدولية في كانون الثاني/يناير 2015 ووقعت على ميثاق روما الذي تأسست بموجبه المحكمة.

وطلب الفلسطينيون من المدعية التحقيق في جرائم مفترضة ارتكبت في الاراضي الفلسطينية في الحرب في غزة العام الماضي، وفتحت بنسودا تحقيقها بعد ذلك بأيام.

وقالت الثلاثاء ان "مكتبي يجري حاليا تحقيقات أولية بشأن الوضع في فلسطين".

وأضافت "سأراقب وسأتخذ أي إجراء ضروري تفرضه علي صلاحياتي بموجب ميثاق روما".

وأكدت انها علمت "بقلق" بالوفيات يوم الاثنين والتي رفعت عدد القتلى الى أكثير من "مئة وعدة الاف من الجرحى" منذ بدأ الاحتجاجات في 30 اذار/مارس بحسب التقارير.