القيادة الفلسطينية تقرر إحالة ملف الاستيطان للجنائية الدولية والانضمام لوكالات دولية

رام الله - "القدس" دوت كوم- قررت القيادة الفلسطينية اليوم الاثنين، التوقيع على الانضمام لعدد من الوكالات الدولية المتخصصة وإحالة ملف الاستيطان الإسرائيلي لمحكمة الجنايات الدولية.

جاء ذلك عقب اجتماع للجنتين التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، والمركزية لحركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) برئاسة الرئيس الفلسطيني محمود عباس في مدينة رام الله في الضفة الغربية.

وقال أمين سر اللجنة التنفيذية للمنظمة صائب عريقات للصحفيين عقب الاجتماع، إن القيادة قررت التوقيع على احالة ملف الاستيطان الإسرائيلي لمحكمة الجنايات الدولية.

وذكر عريقات أن عباس دعا مجلس الأمن الدولي للاجتماع بشكل طارئ وطلب توفير الحماية الدولية للشعب الفلسطيني وبحث خطوة نقل السفارة الأمريكية لدى إسرائيل إلى القدس.

وأعلن أن القيادة قررت تشكيل لجنة من اللجنتين التنفيذية والمركزية والحكومة لتحديد العلاقات مع إسرائيل.

وجدد عريقات التأكيد على ان الولايات المتحدة عزلت نفسها عن اية عملية سلام.

وقال "لن تعود الولايات المتحدة وسيطا، وهي أصبحت جزءا من المشكلة وليس الحل".

وأضاف أن "نقل السفارة الامريكية يمثل إقامة بؤرة استيطانية غير شرعية جديدة كما هي المستوطنات التي تقيمها إسرائيل على اراضي فلسطين المحتلة منذ العام 1967".

وأدان عريقات "الجريمة" التي ارتكبتها إسرائيل بحق المتظاهرين الفلسطينيين في قطاع غزة، محملا إياها المسؤولية عن تداعياتها.

واستشهد 55 فلسطينيا وأصيب أكثر من 2700 آخرين بجروح وحالات اختناق في مواجهات مع الجيش الإسرائيلي على الاطراف الشرقية لقطاع غزة.

واندلعت المواجهات صباح اليوم بين الفلسطينيين والجيش الإسرائيلي في المناطق الحدودية الشرقية الفاصلة بين قطاع غزة وإسرائيل ضمن "مسيرات العودة الكبرى" استجابة لدعوات "مليونية العودة".

ويتظاهر الفلسطينيون عشية الذكرى السبعين ليوم النكبة الفلسطينية، ورفضا لنقل السفارة الأمريكية لدى إسرائيل من تل أبيب إلى مدينة القدس.

وقبل احتجاجات اليوم استشهد 49 فلسطينيا غالبيتهم العظمى بالرصاص الحي خلال مواجهات مع الجيش الإسرائيلي منذ انطلاق مسيرات العودة في 30 مارس الماضي.