عريقات: نقل السفارة الأمريكية إلى القدس "دفن لعملية السلام ومبدأ الدولتين"

رام الله- "القدس" دوت كوم-(شينخوا)- اعتبر أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات، اليوم (الإثنين) أن نقل السفارة الأمريكية في إسرائيل إلى القدس "دفن لعملية السلام ومبدأ الدولتين على حدود عام 1967".

وقال عريقات لإذاعة (صوت فلسطين) الرسمية إن "نقل واشنطن سفارتها إلى القدس لا يمكن أن يقرر مصيرها ولن يخلق حقا أو ينشئ التزاما، والقرار الأمريكي سيبقى معزولا ولن يتبعه العالم".

وأضاف أن "الإدارة الأمريكية ضربت عرض الحائط بالقانون الدولي وقررت أن تجر المنطقة حدودا وشعوبا إلى أتون التطرف والعنف وإراقة الدماء".

واعتبر عريقات أن الإدارة الأمريكية الحالية "لا يمكن الاعتماد عليها على الإطلاق، وهي تعمل بطريقة المرتزقة، فيما العالم بحاجة إلى رجال دولة حقيقيين وليس إلى رجال عقارات وتجار".

ورأى أن "الدرس الأساسي لكل دول المنطقة العربية التي تعتقد إنه يمكن الاعتماد على الإدارة الأمريكية أن عليها إعادة حساباتها فورا، لأن هذه الإدارة مع إسرائيل تريدان دفع المنطقة باتجاه العنف والتطرف".

وأكد عريقات أن "الشعب الفلسطيني صامد على أرضه ولن يكون هناك سلام لأحد ما لم يكن للفلسطينيين عبر إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة على حدود 67 وعاصمتها القدس الشرقية وحل كافة قضايا الوضع النهائي".

ومن المرتقب تدشين نقل السفارة الأمريكية لدى إسرائيل من تل أبيب إلى القدس اليوم بناء على إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، المدينة عاصمة لإسرائيل في السادس من ديسمبر الماضي.

ويشارك في مراسم الافتتاح وفد أمريكي رسمي مكون من 250 شخصا بينهم جون سوليفان نائب وزير الخارجية، وابنة الرئيس الأمريكي إيفانكا ترامب وزوجها جاريد كوشنر، وعشرات من أعضاء الكونغرس، فيما يتوقع أن يتحدث ترامب عبر الفيديو.

في المقابل، تعقد القيادة الفلسطينية اجتماعا مساء اليوم برئاسة الرئيس محمود عباس، في مدينة رام الله في الضفة الغربية لبحث اتخاذ خطوات وإجراءات ردا على الخطوة الأمريكية.

وكان مصدر فلسطيني قال في وقت سابق، أن عباس سيوقع الانضمام لمزيد من المنظمات الدولية وإحالة ملفات للمحكمة الجنائية الدولية.

ويأتي الاحتفال بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس بالتزامن مع احتفال إسرائيل بالذكرى السنوية السبعين لقيامها، وهو ما يطلق عليه الفلسطينيون ذكرى يوم النكبة الفلسطينية.