الجيش الاسرائيلي: سنتعامل مع 3 سيناريوهات في احتجاجات نقل السفارة وفعاليات "النكبة" واستدعينا 1000 جندي احتياط

رام الله- "القدس" دوت كوم- قال مسؤول كبير في جيش الاحتلال في الضفة الغربية، انه تم استدعاء 1000 جندي احتياط ، وذلك لمواجهة الفعاليات المناهضة لافتتاح السفارة الامريكية في القدس اليوم، وفعاليات ذكرى النكبة غدا .

ومن المتوقع ان تندلع مواجهات بين جماهير المواطنين الغاضبين وقوات الاحتلال على نقاط التماس وداخل القدس، بعد دعوة القوى الوطنية والاسلامية المواطنين للمشاركة في المسيرات التي تنتهي عند نقاط التماس مع جيش الاحتلال في الضفة الغربية وقطاع غزة .

واوضح، ان هناك 3 سيناريوهات يتوقعها الجيش الاسرائيلي في الاحتجاجات ضد افتتاح السفارة الامريكية في القدس، وهي عمليات مخطط لها مسبقا يتم السعي لاحباطها قبل وقوعها، والفعاليات الشعبية التي يتم خلالها القاء الحجارة والزجاجات الحارقة على الجنود، لذلك مبينا انه سيكون هناك تكثيف للوجود العسكري الاسرائيلي على كافة المحاور، اضافة الى محاولة اختراق "الجدار الفاصل" .

واضاف :" سنكون مستعدين لمواجهة الارهاب، من عمليات انتحارية واطلاق نار ".

وكانت الشرطة الاسرائيلية قررت من صباح اليوم نشر المئات من قواتها اضافة لأفراد من الجيش في سائر أنحاء مدينة القدس، معلنة عن حالة تأهب قصوى في معظم أنحاء البلاد وعلى وجه الخصوص مدينة القدس .

وقالت صحيفة يديعوت أحرونوت العبرية، الأحد، إن الجيش الإسرائيلي وأجهزة الأمن المختلفة تتأهب وتستعد لما وصفته بـ"الأسبوع المتفجر".

وأشارت الصحيفة، إلى أن الجيش يتوقع أن تكون الأحداث الأكثر عنفا على الحدود مع قطاع غزة خلال أحداث حفل افتتاح السفارة الأميركية اليوم و بذكرى النكبة ( والثلاثاء).

وفي سياق منفصل اشار الى انه تم اعتقال نحو 1000 مواطن خلال السنة الماضية بتهم مختلفة ، واغلبهم بتهمة حيازة الاسلحة .

وكشف انه خلال الاسبوعين الماضيين تم الكشف عن خلية ارهابية اسرائيلية متطرفة، بين مدينتي رام الله ونابلس، كانت تخطط لاحداث ارهابية، تمكن الجيش الاسرائيلي من احباطها قبل وقوعها من خلال اعتقال عناصر الخلية .

واشار الى انه خلال عام 2017 انخفضت نسبة عمليات الطعن بشكل ملموس مقارنة مع عام 2015/ 2016 ، موضحا ان عام 2018 قد يكون على غير ذلك، واكثر ارباكا من الاعوام السابقة، في ظل المستجدات مثل افتتاح السفارة الامريكية بالقدس .

وقال انه خلال عام 2017 ضمن الحملة التي شنها جيش الاحتلال على الاسلحة، فان ذلك تسبب بمضاعفة اسعارها في كل الضفة الغربية، وبين انه تم اعتقال نحو 150 مواطنا بتهمة التعامل بـ "الاموال الارهابية"، كما تم مصادرة 2.5 مليون شكل بدعوى انها اموال "ارهابية" .

وافصح انه تم احباط اكثر من 850 عملية قبل وقوعها فيما تم تنفيذ نحو 80 عملية في عام 2017 .