بحثان علميان يفوزان مناصفة بجائزة النجاح للأبحاث

نابلس- "القدس" دوت كوم- غسان الكتوت - أعلنت عمادة البحث العلمي في جامعة النجاح الوطنية عن فوز بحثين مناصفة بجائزة النجاح للأبحاث للعام الأكاديمي (2017/2018) وهما من فرع العلوم الطبيعية.

وتقدم عمادة البحث العلمي هذه الجائزة لأفضل بحث منشور على مستوى الوطن العربي، وفي هذا العام فاز بحثان مناصفة ًبالجائزة، أحدهما بحث للدكتورة إسراء خلف الضمور وشريكها الأستاذ الدكتور معتصم طه حوامدة من كلية الصيدلة في جامعة عمان الأهلية في الأردن وحمل عنوان (تصنيع حبيبات نانو مبتكرة من مبلمر الكايتوسان المعدل بثنائي الكاربوكسيل وتثبيتها بروابط أيونية - تشاركية ودراستها كنظام لإيصال الدواء).

أما البحث الثاني فهو بحث للأستاذة الدكتورة أميرة جمال الدين من مركز بيولوجيا السرطان والوراثة بمركز التميّز للعلوم المتقدّمة والمجلس النرويجي للاجئين- القاهرة في جمهورية مصر العربية، بالإضافة إلى شركائها الباحثين حنان شعث، وأماني مصطفى، ومصطفى مصطفى، وأحمد إمام، وإيناس الحسيني، ومحمود الحفناوي، وحمل البحث عنوان (جزيئات الذهب المتناهية في الصغر والمعدلة لتوصيل الأحماض الريبوزية النووية القصيرة التدخلية للخلايا كمضاد لسرطان الكبد).

وكان البحثان الفائزان بالجائزة قد نُشرا في مجلة (International Journal of Pharmaceutics) وهي مجلة علمية عالمية ذات معامل تأثير مقداره 3.649 وتتبع لدار النشر (ELSEVIER) العالمية.

وأوضح عميد البحث العلمي في جامعة النجاح الدكتور ناجي قطناني، أن من أهم شروط التقدّم للجائزة أن يكون المتقدّم يحمل الجنسية العربية ويعمل في جامعة عربية، مشيراً إلى أن عملية اختيار البحث الفائز تتم بشفافية ونزاهة تامة من خلال لجنة تحكيم وعبر عدد من المعايير، من أهمها: الأصالة والجدّة، وشكل البحث (بحث كامل في مجلة دورية أو كتاب بحثي)، ومكان إجراء البحث (علماً أنه يشترط أن يكون مكان إجراء البحث في جامعة عربية)، والنفع المباشر للمجتمع، والإسهام في تقدّم المعرفة الإنسانية، ومكان النشر ومعامل التأثير، ومدى مساهمة الباحث الباحثين.

وأضاف أنه في هذا العام فاز بحثان مناصفة بالجائزة، وذلك حسب تعليمات الجائزة التي تنص على انه إذا تعادلت النقاط التي تقدرها اللجنة البحثية لبحثين أو أكثر، أو تقاربت في ما لا يتجاوز 5% من مجموع الدرجات، فإن الجائزة تقسّم بالتساوي بين أعلى مرشحين اثنين فقط، وبناءً على ذلك أوصت اللجنة بفوز بحثين مناصفةً.

يُذكر أن جامعة النجاح وضعت محور البحث العلمي ضمن أهم ثلاثة محاور في خطتها الإستراتيجية إلى جانب محوري التدريس والخدمة والتواصل المجتمعي.

كما تقدّم الجامعة كل التسهيلات الممكنة لتشجيع البحث العلمي من تجهيزات لوجستية ومختبرات متقدّمة وحوافز مالية وجوائز سنوية وحضور مؤتمرات، تُبدي اهتماماً كبيرا في جانب البحث العلمي لدى طلبة الدراسات العليا، وتحرص على أن يُخرج طلبتها أبحاثاً من مشاريعهم أو رسائلهم سواء في برامج الماجستير أو الدكتوراه حيث تمنح عمادة البحث العلمي جائزة للأبحاث المستلة من أطروحات الماجستير والدكتوراه.

وحققت عمادة البحث العلمي في السنوات الماضية قفزة نوعية في كمية وجودة الأبحاث الصادرة عن باحثي جامعة النجاح.