ولاية ألاسكا الأمريكية تستعد لبيع الغاز الطبيعي للصين

سان فرانسيسكو- "القدس" دوت كوم- (شينخوا) -

تسير شركة ألاسكا لتطوير الغاز، وهي شركة تطوير رئيسية في مجال الطاقة في ولاية ألاسكا شمال غرب الولايات المتحدة، بخطى ثابتة نحو الموعد النهائي المحدد في شهر ديسمبر القادم لإبرام اتفاقات لبيع الغاز الطبيعي المسال لمشترين صينيين، حسبما أفاد منفذ إخباري في ألاسكا يوم الجمعة.

وقال مدراء في شركة الغاز في ولاية ألاسكا خلال اجتماع لمجلس الإدارة عقد مؤخرا إنه لا توجد عوائق كبيرة في المضي قدما في مشروع الغاز الطبيعي المسال في ألاسكا ، وفقا لما جاء في تقرير لموقع ((فرونتيرزمان)) الالكتروني .

وأخبر كيث ماير، الرئيس التنفيذي للشركة، مجلس الإدارة أن اتفاق الشركة مع شركة النفط والغاز البريطانية العملاقة متعددة الجنسيات "بي بي" حول مبيعات الغاز الطبيعي المسال التي تم توقيعها الأسبوع الماضي يعد "تطورا هاما".

وقال ماير إن "هذه اتفاقية سابقة ملزمة، مما يعني وجود وضوح في الحجم والسعر"، وهي المكونات الرئيسية من اتفاق نهائي لبيع الغاز من المأمول أن يتم إنجازه في وقت لاحق من هذا العام.

ويعد مشروع خط الغاز في ألاسكا مبادرة رئيسية لإدارة حاكم الولاية بيل والكر، والذي سيشهد نقل نحو 30 تريليون قدم مكعب من الغاز من خليج برودو عبر خط أنابيب بطول 1287 كم وتحويله إلى غاز طبيعي مسال في مصنع قبل شحنه إلى الخارج.

وأفاد ماير في إحاطات سابقة إنه إذا كان بإمكان شركة غاز ألاسكا ، كما هو متوقع، التوقيع على اتفاقيات بيع واستثمار في الأسهم مع شركات صينية، بما في ذلك شركة الطاقة الصينية الرائدة "سينوبيك" وبنك الصين وشركة الصين للاستثمار، فإن مشروع ألاسكا سيكون قادرا على توصيل الغاز الطبيعي المسال للعملاء الآسيويين .

ولفت إلى أن الشركة تحتاج إلى تأمين حوالي 800 مليون دولار أمريكي من الاستثمارات في الأسهم في وقت لاحق من هذا العام لتمويل الأعمال الهندسية النهائية والمشتريات الأولية.

وكانت شركة ألاسكا لتطوير الغاز قد أعلنت الشهر الماضي أنها وقعت اتفاقا مع بنك غولدمان ساكس وبنك الصين للمساعدة في جمع الأموال لمشروعها للغاز الطبيعي المسال، الذي تبلغ كلفته 43 مليار دولار.

وأبلغت ليزا ويلكوكس، نائبة رئيس الشركة للشؤون التجارية والاقتصادية، مجلس الإدارة أن شركة سينوبيك، التي ستكون مشتر رئيسي للغاز الطبيعي المسال الوارد من ألاسكا، تدرس الاستثمار في الأسهم .

وأشارت ويلكوكس إلى أن شركة الصين للاستثمار، وهي صندوق ثروة سيادي صيني كبير، أيضا مستثمر محتمل في الأسهم .

وفي نوفمبر الماضي، وقعت شركة سينوبيك واثنتان من المؤسسات المالية، إحداها بنك الصين، اتفاقا لدفع مشروع تصدير الغاز الطبيعي المسال في ألاسكا.

وتعد الصين أكبر شريك تجاري لألاسكا وتتصدر العالم في الاستهلاك المتوقع للغاز الطبيعي في محاولة منها لخفض انبعاثات الكربون وغيره من الملوثات الصادرة عن محطات الطاقة، التي تعمل بالفحم، ومحركات الديزل.