قناة "روسيا اليوم" تحذف استطلاع رأى تسبب في "استياء" مصري

موسكو - "القدس" دوت كوم - أعربت إدارة قناة (روسيا اليوم) عن أسفها لما سببه استطلاع (حول تبعية مثلث حلايب لمصر أم السودان) من استياء لدى الجانب المصري.

وحذفت القناة الاستطلاع بعد مدة قصيرة من ظهوره على موقعها الإلكتروني.

وقالت الهيئة العامة للاستعلامات في مصر إن القناة حذفت الاستطلاع من موقعها بعد أن تواصلت الهيئة معها.

وأضافت الهيئة في بيان أن المسؤولين في موسكو والقاهرة "حريصون على سلامة العلاقات المصرية الروسية".

وكان المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية المصرية أحمد أبو زيد، قال في بيان صحفي اليوم السبت، إن وزارة الخارجية تواصلت صباح اليوم مع الجانب الروسي للإعراب عن استنكارها الشديد للاستطلاع الذي قامت به القناة التابعة للحكومة الروسية، وطلبت تفسيرا عاجلا لهذا الإجراء المرفوض.

وكشف المتحدث عن أن وزير الخارجية سامح شكري قرر إلغاء حوار كان مقرراً أن تجريه معه قناة (روسيا اليوم) صباح اليوم السبت بمناسبة انعقاد اجتماعات وزراء الخارجية والدفاع بين مصر وروسيا (صيغة 2+2) في موسكو بعد غد الإثنين، وذلك في اعقاب نشر الاستطلاع.

وقالت إدارة القناة فى بيان اليوم السبت على موقعها الالكتروني "إنها توضح أن الغرض منه (الاستطلاع) لم يكن الإساءة لمصر، ولا التشكيك في وحدة أراضيها، بقدر ما هو شكل إعلامي معمول به في تناول قضايا وملفات الساعة".

وأكدت إدارة القناة التزامها "بقواعد الموضوعية والحياد التي تميز تعاطينا الإعلامي مع جميع المواضيع الإخبارية".

وجددت القناة التأكيد على أن نتائج التصويت المذكور لا تعبر عن رأيها، بل عن رأي المشاركين فيه لحظة التصويت.

وكان موقع (روسيا اليوم) قام أمس الجمعة بطرح استطلاع للرأي لمتصفحيه حول تبعية مثلث حلايب، لمصر أو للسودان.