منصور يطلع مؤسسات أُممية على استمرار استهداف اسرائيل للمتظاهرين السلميين

نيويورك - "القدس" دوت كوم - اطلع المندوب الدائم لدولة فلسطين لدى الأمم السفير رياض منصور، كلا من الأمين العام للأمم المتحدة، ورئيس مجلس الأمن (بولندا) ورئيس الجمعية العامة للأمم المتحدة، على استمرار استهداف اسرائيل للمتظاهرين السلميين المدنيين في جميع انحاء الأرض الفلسطينية المحتلة، بما فيها القدس الشرقية وللإسبوع السابع على التوالي.

وقال منصور في ثلاث رسائل متطابقة، لهذه الجهات، "إنه من الواضح جدا أن في ظل غياب المساءلة والمحاسبة، تواصل اسرائيل قتل وجرح المدنيين الفلسطينيين بد بارد وبدون أي رادع ودون توفير أدنى مستويات الحماية للمدنيين الفلسطينيين، وأن على المجتمع الدولي ألا يظل صامتا في وجه مثل هذه الجرائم الصارخة التي ترتكبها السلطة القائمة بالاحتلال ضد السكان الفلسطينيين".

وأضاف "أن عدد المصابين منذ بدء الاحتجاجات تجاوز 800 .6 مواطن فلسطيني، من بينهم حوالي أكثر من 1900 اصيبوا بالرصاص الحي، والكثير منهم في حالة خطيرة أو حرجة وأن الإصابات التي تعرض لها المحتجون كانت "مروعة"، ومن المرجح أن تترك العديد منهم مصابين بإعاقات دائمة".

وناشد منصور، جميع الدول الاستمرار في تقديم المساعدات الإنسانية الحيوية للشعب الفلسطيني، لا سيما خلال حالة الطوارئ الطبية في غزة حيث يتصدى قطاع الصحة الذي يعاني من شح الموارد للتدفق الهائل للجرحى.

كما تطرق أيضا إلى الأنشطة الاستيطانية المستمرة في الضفة الغربية بما فيها القدس الشرقية والى الهجمات الإرهابية التي ينفذها المستوطنون المجرمون ضد الفلسطينيين وخاصة الأطفال.

وقال منصور في ختام رسالته "أن على المجتمع الدولي العمل لضمان حماية للشعب الفلسطيني، وفقا للقانون الدولي، بما في ذلك القانون الإنساني وحقوق الإنسان، وقرارات الأمم المتحدة ذات الصلة، دون استثناء".

كما حث مجلس الأمن على القيام بمسؤولياته في هذا الصدد، وناشد جميع الدول الوفاء بالتزاماتها القانونية، بما في ذلك احترام وضمان احترام اتفاقية جنيف المتعلقة بحماية المدنيين في وقت الحرب في الأرض الفلسطينية المحتلة بما في ذلك القدس الشرقية.

ودعا منصور إلى إنشاء آلية دولية مستقلة وشفافة، من أجل تقديم مرتكبي هذه الجرائم إلى العدالة، وكذلك تفادي المزيد من إراقة الدماء بين السكان المدنيين الأبرياء في قطاع غزة المحاصر.