الإفراج عن عدنان غيث و"ثوري فتح" يرفض شروط اطلاق سراحه

رام الله- "القدس" دوت كوم- قررت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، امس، الإفراج عن رئيس لجنة القدس في المجلس الثوري لحركة "فتح" عدنان غيث، بشرط حضوره للمحكمة المركزية في القدس يوم غد الأحد .

وكانت قوات الاحتلال قد داهمت منزل غيث أمس الاول ، واعتقلته وزوجته بعد تفتيش المنزل بصورة استفزازية .

وفي وقت لاحق من الليلة الماضية، أكد المجلس الثوري للحركة رفضه المطلق لكافة الإجراءات التعسفية والقمعية التي يمارسها الاحتلال الإسرائيلي بحق الأهل في العاصمة القدس.

ووصف المجلس الثوري، في بيان صحفي صادر عنه بخصوص اعتقال غيث وزوجته من قبل أمن الاحتلال، هذا الإجراء بـ"الإرهاب والترهيب الذي تمارسه حكومة الاحتلال بشكل ممنهج، على أمل النيل من عزيمة أبناء شعبنا في القدس الذين يلقنون الاحتلال دروسا يومية في الصمود والتصدي بمعنويات وإرادة وعزيمة لم ولن تنال منها قيد أنملة كافة وسائل البطش والترهيب".

وأضاف بيان "الثوري"، أن "اعتقال غيث وكوادر حركة فتح والحركة الوطنية لن يزيد المقدسيين ومعهم كل الشعب الفلسطيني إلا اصرارا على مواصلة الدرب، حتى دحر الاحتلال وإقامة الدولة المستقلة وعاصمتها القدس".

وأشار إلى أن "الإفراج المشروط عن القيادي الفتحاوي غيث هو أمر مرفوض كليا، ولن يتم التعاطي مع شروط يحاول الاحتلال فرضها لأنها غير شرعية بمصدرها وبما تمثل من وجه قبيح للاحتلال".

وتابع البيان أنه "في الوقت الذي يؤكد فيه المجلس الثوري على رفض اشتراطات وملاحقات الاحتلال التي تستهدف كوادر "فتح" ونشطاء القدس، فإنه يدعو إلى جعل الأيام المقبلة أيام غضب تزامنا مع الذكرى السبعين للنكبة الفلسطينية التي نستوحي من ذكراها جراحنا التي تمدنا بالإصرار والقوة والثورة على المحتل حتى تحقيق آمال شعبنا بالدولة والعودة".