مسؤول أميركي : نقل السفارة إلى القدس يسمح بمضي عملية السلام قدما "على أساس الواقع وليس الخيال"

واشنطن - "القدس" دوت كوم - قال مسؤول أميركي كبير، اليوم الجمعة، إن نقل السفارة الاميركية في إسرائيل الى القدس سيسمح لعملية السلام في الشرق الاوسط بالمضي قدما "على أساس الواقع بدلا من الخيال".

وأضاف المسؤول البارز في تصريح صحافي وطلب عدم الكشف عن هويته أن الإدارة "متفائلة إلى حد ما" بأن فتح السفارة يوم الاثنين المقبل سيؤدي إلى إنشاء منطقة أكثر استقرارا "على المدى الطويل".

ومن المتوقع اندلاع احتجاجات كبيرة في الأراضي الفلسطينية ضد نقل السفارة الاميركية من تل أبيب الى القدس.

واعترف الرئيس الأميركي دونالد ترامب بمدينة القدس المتنازع عليها بأنها عاصمة إسرائيل قبل ستة أشهر.

وقال المسؤول الكبير إن نقل السفارة "يخدم مصالح الولايات المتحدة بشكل أفضل، وهو ما وعد به الرئيس خلال الحملة".

وأضاف المسؤول أن الفشل في نقل السفارة أعطى القادة الفلسطينيين "حق النقض" في محادثات السلام، وأن تغيير السياسة الاميركية يمكن أن "يخلق ديناميكية أفضل للسلام".

وتابع "من منظور أوسع أعتقد أنه يساعد على الاستقرار".

ورفض المسؤول تقارير تفيد بأن دولاً أخرى رفضت حضور افتتاح السفارة، قائلا إنه لم يتم إرسال أي دعوات ووصف الحدث بأنه "احتفال ثنائي" مع إسرائيل.

وأعلن البيت الأبيض هذا الأسبوع أن الوفد الأميركي سيقوده نائب وزير الخارجية جون سوليفان، الذي ينضم إليه السفير الاميركي في اسرائيل ديفيد فريدمان، ووزير الخزانة ستيفن منوشين، وابنة ترامب وزوج ابنته، إيفانكا ترامب وجاريد كوشنر، اللذان يعملان مستشارين في البيت الأبيض، وجيسون غرينبلات، مبعوث ترامب الخاص للسلام في الشرق الأوسط.

وستضم السفارة الأميركية الجديدة بالقدس ما بين 50 إلى 60 موظفًا في بداية الأمر.