"الخارجية": جريمة دوما نتيجة تقاعس مجلس الأمن

رام الله - "القدس" دوت كوم - أدانت وزارة الخارجية والمغتربين بأشد العبارات، جريمة إحراق منزل المواطن ياسر دوابشة في قرية دوما جنوب نابلس فجر اليوم الجمعة، على يد مستوطنين.

وقالت الوزارة في بيان لها، إنّ "عصابات المستوطنين الإرهابية التي تسللت كخفافيش الليل"، أحرقت المنزل أثناء تواجد العائلة داخله.

وأشارت الوزارة إلى أن هذه ليست الجريمة الأولى التي يرتكبها المستوطنون، تحت حراسة وحماية قوات الاحتلال، وعلى مسمع ومرأى من العالم.

وحملت الوزارة، الحكومة الإسرائيلية برئاسة بنيامين نتنياهو، المسؤولية الكاملة والمباشرة عن هذه الجريمة، منددة بتقاعس المجتمع الدولي عن القيام بمسؤولياته القانونية والأخلاقية اتجاه شعبنا.

وقالت: "إن اكتفاء الدول والمجتمع الدولي ببيانات الإدانة التي تصدر احياناً لجرائم الاحتلال وانتهاكاته، يشجع حكومة الاحتلال وغلاة المستوطنين على التمادي في ارتكاب مثل هذه الجرائم، مؤكدة أنها ستواصل دورها في متابعة ملف الاستيطان، وجرائم منظماته الإرهابية مع المحكمة الجنائية الدولية، بهدف محاسبة ومحاكمة القتلة والمجرمين ومن يقف ورائهم ويدعمهم.