ماكرون: على اوروبا ضمان وجود "نظام متعدد الاقطاب" في العالم

برلين- "القدس" دوت كوم- قال الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون الاربعاء ان أوروبا باتت "مكلفة بضمان النظام المتعدد الاقطاب" في العالم، وذلك غداة اعلان واشنطن الانسحاب من الاتفاق النووي الايراني.

وقال ماكرون في مقابلة مع التلفزيون الحكومي الالماني بث الاليزيه مقاطع منها "نعيش اليوم لحظة تاريخية بالنسبة لاوروبا المكلفة ضمان هذا العالم المتعدد الاقطاب الذي اقمناه في نهاية الحرب العالمية الثانية، والذي يتم احيانا تجاوزه".

وكان الرئيس الاميركي دونالد ترامب اعلن الثلاثاء سحب بلاده من الاتفاق النووي الايراني الموقع بين ايران وست قوى عظمى عام 2015.

ويأتي هذا الموقف الاميركي بعد مواقف مشابهة مثل انسحاب واشنطن العام الماضي من اتفاق باريس حول المناخ، ما يوحي بعزم ترامب على اقامة نظام احادي القطب بقيادة الولايات المتحدة.

ومما قاله ماكرون ايضا خلال المقابلة "هناك عناصر توتر الا ان هناك ايضا عناصر تقارب وعلاقات قوية جدا".

وتابع الرئيس الفرنسي بالنسبة الى العلاقة مع الولايات المتحدة "حول ايران لدينا خلاف، واعتقد ان بامكاننا السعي لحله عبر هذا التفاوض الواسع جدا" حول ايران.

واضاف "نحن حريصون جدا مع انغيلا ميركل وتيريزا ماي على العمل في هذا الاتجاه".

وحول التجارة بين ضفتي الاطلسي قال ماكرون "اعتقد ان على اوروبا ان تفرض احترامها، نحن قوة كبرى على مستوى التجارة العالمية، والولايات المتحدة حليف وشريك"، مع العلم ان ترامب هدد مرارا بفرض رسوم جمركية على واردات الفولاذ والالمنيوم من اوروبا.

وتابع ماكرون "هناك قواعد، وهي التي وضعتها المنظمة العالمية للتجارة، وعلينا ان نعمل للتقيد بها واحترامها معا".

وكان رئيس الدولة في المانيا فرانك فالتر شتاينماير اعرب قبل ايام عن قلقه ازاء توتر العلاقات بين ضفتي الاطلسي. وقال "صراحة انا قلق بالفعل ازاء تطور العلاقات بين ضفتي الاطلسي".