وصفات طبيّة غريبة وغير متوقعة

رام الله-"القدس" دوت كوم- تشمل الوصفات الطبية أوامرَ يجب أن يلتزم بها المريض، والتي يُحررها له الطبيب المعالِج، وعلى مدى أعوام عديدة سطر التاريخ الملايين من الوصفات الطبيّة التي كان الإنسانُ يلجأ إليها كنوع من العلاجات، ومن هنا بدأ علم الطب والصيدلة في التداول بين الحضارات حتى يومنا هذا، لكننا نجد العديد من الوصفات الغريبة التي كان يتمُّ وصفُها من قِبل الأطباء للمرضى، وهنا نستعرض بعضًا منها:

العلاج بالجماجم

وجد مجموعة من الأطباء السوموريين والبابليين أن الجماجم يمكن أن تُستخدم في طرد الأرواح، فكانت تتمُّ المعالجة من خلال نوم المصاب بجانب الجمجمة لمدة أسبوع، وأحيانًا كان الطبيب يطلب من المريض أن يقوم بلَعْقِ وتقبيل الجمجمة 7 مرات في الليلة الواحدة.

نيكوتين

جاءت كلمة نيكوتين من السفير الفرنسي جون نيكوت، الذي دافع عن السجائر وادَّعى أنها مفيدة في علاج بعض الأمراض، فكان يتمُّ استخدام السجائر لعلاج آلام الحلق والسعال، حيث كان هناك اعتقاد بأن الدخان الناتج من السجائر يساعد في القضاء على البكتيريا والوقاية من الأمراض.

الزئبق

في بعض الحضارات القديمة مثل الحضارة الإغريقية وحضارة الفُرس، استُخدِم الزئبق في علاج الأمراض، حيث كانوا يقومون بإعطائه للمريض على شكل شراب أو دهان، وبالطبع كان يتسبب الزئبق في موت المرضى على الفور؛ فهو لا يصلح أن يكون علاجًا أبدًا.

المومياوات

قديمًا فى أوروبا، كان يتمُّ تحويل المومياوات لمسحوق طبي لعلاج جميع الأمراض، من الصداع حتى قرحة المعدة، وكان يتمُّ بيعه فى الصيدليات، كما تمَّ استخدامُ المومياوات كوقود بديل للفحم، لتحريك القطارات، لكن العلماء قرروا إيقاف بيعه بسبب الآثار الجانبية التى يتعرض لها من يستخدمه، والتى كان أبرزها مرض السُّل.

العلاج باليرقات

من أصعب أنواع العلاجات (والغريب أنه كان يأتي بنتيجة مبُهرة) استخدامُ الديدان الحيَّة على الجروح التي لم تَلْتَئِمْ، حيث إن هذه الديدان تقوم بأكل الخلايا الميتة، ومن ثَمَّ يلتئم الجرح مرة أخرى.

برغم عظمة القدماء وابتكارهم العديدَ من الأشياء التي لم نكتشف أسرارَها حتى الآن، فإنه عادة ما كانت تلك الممارسات الطبية تتم بسب الجهل بالأضرار والآثار الجانبية للمواد التي يقومون باستخدامها، فضلاً عن انتشار خُرافات ليس لها أساس من الصحة، حول الفوائد العلاجية لتلك المواد.