الشرطة الهولندية تفتح تحقيقا في عملية طعن بوسط لاهاي

لاهاي - "القدس" دوت كوم - فتحت الشرطة الهولندية اليوم الاحد تحقيقا في عملية طعن وقعت في وضح النهار في وسط لاهاي أدت الى جرح ثلاثة اشخاص نقلوا الى المستشفى بحال حرجة.

الا ان الشرطة رفضت اعتبار ان عملية الطعن التي وقعت بعد ظهر أمس السبت بالقرب من المحطة الرئيسية للقطارات مرتبطة بالارهاب، وقد اضطرت الى اطلاق النار على قدم منفذ الاعتداء واستخدام مسدس الصعق الكهربائي (تيزر) بعد ان رفض القاء سكينه.

واعلنت شرطة لاهاي في بيان انها "تجري تحقيقات مكثفة حول خلفية المشتبه به، وقد تم تفيتش منزله"، مضيفة ان الرجل "يخضع لاستجواب لمعرفة دوافعه".

ووصفت الشرطة منفذ الاعتداء البالغ من العمر 31 عاما بأنه "مرتبك" وقالت انه معروف لديها ولدى اجهزة الطوارئ في المدينة.

واعلن تلفزيون (نوش) الرسمي الهولندي، ان المشتبه به سوري الجنسية ويقيم في المدينة ولكنه لم يكن مدرجا على لائحة "المشتبه بأنهم ارهابيون محتملون".

وقال شهود للمحطة التلفزيونية ان المشتبه به صرخ "الله اكبر" لدى تنفيذه الاعتداء.

وقالت الشرطة والسلطات المحلية انه لم يتسن لها التأكد من صحة هذه التقارير.

من جهتها، دعت رئيسة البلدية بولين كريكه السكان "لعدم اطلاق التكهنات"، مضيفة "يجب اولا اجراء التحقيق بطريقة صحيحة".

وتعرض ثلاثة اشخاص تراوح اعمارهم بين 21 و41 عاما لاصابات بالغة جراء عملية الطعن ولا يزالون في المستشفى. لكن الشرطة اعلنت ان اصاباتهم لا تشكل خطرا على حياتهم.

كما تلقى منفذ الاعتداء العلاج لاصابته بطلق ناري في قدمه. واظهرت تسجيلات نشرت على وسائل التواصل الاجتماعي ما يبدو انه رجل ملتح ممدد على الارض وبيده سكين والدماء تسيل من قدمه.