"المواعدة"... آخر ما توصل إليه زوكربيرغ لتعميق العلاقات العابرة

رام الله - "القدس" دوت كوم -من بين التحديثات التي أعلن عنها مؤخرا، تعتزم شركة "فيسبوك" إطلاق خدمة للمواعدة، هي الأولى من نوعها لشركة التواصل الاجتماعي العملاقة.

وقال الرئيس التنفيذي لشركة "فيسبوك"، مارك زوكربيرغ، خلال المؤتمر الرئيسي للمؤتمر الخاصة بمطوري شركة "فيسبوك" "إف 8"، الثلاثاء الأول من مايو/ أيار الجاري، والذي أقيم في مدينة سان خوسيه في ولاية كاليفورنيا الأمريكية، إن خدمة المواعدة تتناسب بشكل طبيعي مع شركة متخصصة في ربط الناس معا عبر الانترنت، بحسب موقع "ذا فيرج".

ومن المرجح أن تحول هذه الخطوة شركة "فيسبوك"، التي تجتذب أكثر من 2.2 مليار مستخدم نشط شهريا، إلى منافس رئيسي لـ "ماتش جروب"، التي تمتلك وتدير تطبيق المواعدة المحمول الشهير "تندر" ومنصة "أكيوبيد".

وانخفضت أسهم "ماتش جروب" لأكثر من 17%، بمجرد الإعلان عن خدمة "فيسبوك" للمواعدة.

وقال زوكربرغ مازحا على خشبة المسرح: "هذا سيكون لبناء علاقات حقيقية طويلة الأمد وليس فقط بهدف الارتباط العاطفي". وأضاف أن الخدمة ستكون ضمن تطبيق "فيسبوك" وليست منفصلة في تطبيق جديد.

وأوضح: "لقد صممنا هذه الخدمة مع مراعاتنا لخصوصية المستخدمين والسلامة منذ البداية، إذ لن يرى أصدقاؤك ملفك الشخصي، وسيتم اقتراحك فقط للأشخاص الذين ليسوا أصدقاء لك".

بعدها، تولى كريس كوكس، رئيس المنتجات في "فيسبوك" الحديث على المسرح خلال المؤتمر، ليلقي المزيد من الضوء على ميزات المواعدة الجديدة، ويصطحب الحاضرين للمؤتمر في جولة بداخله، فقال "إن تصميم الملفات الشخصية في خدمة مواعدة "فيسبوك" يبدو متشابها مع تطبيقات المواعدة الأخرى، مثل "تندر" و"بمبل"، ومع ذلك ، فإن "فيسبوك" تأمل أن تركز خدمة مواعدتها الجديدة أكثر على المجتمع، وإدراجها للأحداث الجارية في المجموعات المشترك فيها المستخدم".

ويقول كوكس إن "فيسبوك" ستعلن عن تاريخ طرحها لخدمة المواعدة، ومعلومات بدء تشغيلها في وقت لاحق من العام الحالي، ولكن بعد إجراء اختبار لها.

وبينما تكهن البعض بأن "فيسبوك" ستحد من ميزات خدمة المواعدة، بناء على الحالة الاجتماعية للمستخدم، مثل أنه "في علاقة" أو أنه "متزوج"، فإنه ليس هناك ما يدل حتى الآن على أن شبكة التواصل الاجتماعي الأشهر مهتمة باستبعاد العلاقات المفتوحة، أو غيرها من الأشكال غير الأحادية للزواج، من نظام مواعدتها الجديد.