السودان يجري "تقييما" لمشاركة قواته في التحالف ضد الحوثيين في اليمن

الخرطوم- "القدس" دوت كوم- أعلن السودان الاربعاء انه يجري تقييما لـ "ايجابيات وسلبيات" مشاركة قواته ضمن التحالف الذي تقوده السعودية ضد المتمردين الحوثيين في اليمن.

وفي تحول كبير شهدته السياسة الخارجية للسودان، قطعت الخرطوم علاقات امتدت عقودا مع ايران، وانضمت الى التحالف الذي تقوده السعودية دعما لحكومة عبد ربه منصور هادي في اليمن.

ويشارك مئات من الجنود والضباط السودانيين في القتال باليمن، ومع ازدياد عدد الضحايا في صفوفهم ارتفعت اصوات داخل السودان تطالبهم بسحبهم.

وقال وزير الدولة السوداني بالدفاع علي سالم للصحافيين الاربعاء في البرلمان "نحن هذه الأيام نعكف على دراسات وتقييم عن مشاركة القوات السودانية في اليمن".

واوضح ان هذا التقييم يشمل "سلبيات وإيجابيات المشاركة ومن ثم يتم اتخاذ قرار يعود لمصلحة البلد واستقراره وايفاء البلد بالتزاماته الإقليمية والدولية".

واضاف ان "الدراسة تعدها هيئة الأركان والقوات المشتركة ونتوقع الانتهاء من الدراسة قريبا".

وتصاعدت المطالبة بسحب القوات السودانية من اليمن بعد ان نصب لها الحوثيون الشيعة كمينا بشمال البلاد مطلع نيسان/ابريل الفائت قتل فيه عشرات من الجنود السودانيين وفق موقع المسيرة التابع للحوثيين.

ولم تنف الخرطوم وقوع الهجوم او تؤكده.

ولا يقدم الجيش السوداني عادة تفاصيل حول مشاركته في عمليات التحالف باليمن، الا انه اعلن في نيسان/ابريل 2017 مقتل خمسة من جنوده اثناء القتال ضمن التحالف في اليمن.