طبيب ترامب: الرئيس كتب بنفسه تقريراً يشخص حالته الصحية حين كان مرشحاً

واشنطن- "القدس" دوت كوم- قال الطبيب السابق للرئيس الأمريكي دونالد ترامب، أن الرئيس نفسه هو من كتب التقرير الذي يشخص حالته الصحية بأنها جيدة عندما كان مرشحا للرئاسة في عام 2015.

جاء ذلك في مقابلة أجرتها شبكة (سي إن إن) الأمريكية مع الطبيب هارولد بورنشتاين الذي قال إنه يعالج ترامب منذ عام 1980.

وكان التقرير الذي أصدرته حملة ترامب في ذلك الوقت قد أشار إلى أن ترامب "يتمتع بصحة جسدية وقوة تحمل بدنية غير عادية".

وقال بورنشتاين إن ترامب نفسه "هو الذي أملى ذلك التقرير، وأنا لم أكتبه".

وأضاف أنه أجرى لترامب فحصا طبيا كاملا في ذلك الوقت "ولم يظهر إلا نتائج إيجابية".

ولم يعلق البيت الأبيض على ما ذكره بورنشتاين.

وفي كانون الأول/ديسمبر 2015، نشرت حملة ترامب خطابا ورد فيه "في حال تم انتخابه، يمكنني التأكيد بشكل لا لبس فيه أن السيد ترامب سيكون الشخص الأفضل صحة الذي يتم انتخابه للرئاسة".

وبعد أشهر، أفاد الطبيب أنه كتب الرسالة على عجل بينما كانت سيارة ترامب تنتظر.

وتأتي تصريحات بورنشتاين الجديدة في وقت يجد الطبيب نفسه مجدداً تحت الأضواء، بعدما قال لشبكة "ان بي سي" إن حارسا شخصيا لترامب زار مكتبه العام الماضي وصادر جميع سجلات الرئيس الطبية.

وقال للشبكة "بقوا لنحو 25 إلى 30 دقيقة. تسبب ذلك بكثير من الفوضى"، مشيرا إلى أن الحادثة التي وقعت بتاريخ 3 شباط/فبراير 2017 جعلته يشعر بأنه "منتَهَك وخائف وحزين".

وأضاف أن النسخة الأصلية والوحيدة لسجلات ترامب الطبية بما في ذلك تقارير مخبرية باسم الرئيس وعدة أسماء مستعارة أخذت من مكتبه.

لكن الناطقة باسم البيت الأبيض ساره ساندرز أشارت إلى أن ما جرى كان "إجراء عاديا".

ووفق بورنشتاين، وقعت الحادثة بعد يومين من نقل صحيفة "نيويورك تايمز" عن الطبيب قوله إنه كان وصف لترامب أدوية لتقوية شعره على مدى سنوات.