تسمم العشرات في بني نعيم جراء استنشاقهم دخان مخلفات نفايات طبية

رام الله- "القدس" دوت كوم- أصيب اليوم الأربعاء، عشرات الطلبة والمواطنين في بلدة بني نعيم شرق الخليل، بحالات اختناق وصعوبة في التنفس وآلام في الرأس والبطن، نتيجة استنشاقهم غازات سامة منبعثة من حاوية ألقيت فيها أدوية منتهية الصلاحية ونفايات طبية، بعد أن اشتعلت فيها النيران.

وحمل رئيس بلدية بني نعيم علي مناصرة، جمعية الهلال الأحمر، المسؤولية عن الحادث، مشيرا إلى أن التخلص من الادوية منتهية الصلاحية والمخلفات الطبية لا يتم بهذه الطريقة، التي عرضت حياة الأهالي للخطر، وشكلت حالة من الارباك والتخبط في البلدة ومؤسساتها.

وطالب الناطق الاعلامي باسم وزارة الصحة أسامة النجار، بفتح لجنة تحقيق لمعرفة تفاصيل الحادثة، ومنع تكرارها حفاظا على سلامة المواطنين.

وقال النجار إن وزارة الصحة لديها آليات خاصة للتخلص من النفايات الطبية والأدوية منتهية الصلاحية، وذلك تحت اشراف مختصين ومهندسين ودائرة إدارة النفايات الطبية الصلبة، لعدم تعريض حياة المواطنين للخطر.

ودعا مدير دائرة البيئة في محافظة الخليل بهجت جبارين، كافة المراكز الطبية في محافظة الخليل، إلى التخلص من النفايات بطرق آمنة وفقا للمعايير المتبعة بوزارة الصحة.

وأوضح أن هناك مركبة نفايات خاصة تعمل ضمن برنامج يومي للوصول إلى كافة المراكز الطبية في البلدة، بما فيها مراكز الهلال الأحمر الفلسطيني، لتجميع النفايات الطبية، ومعالجتها في منطقة الفحص جنوب الخليل، بإشراف وزارة الصحة ومديرية البيئة، كونها مواد تشكل خطورة على حياة الانسان، قبل أن يتم اتلافها بشكل نهائي.

وقال الناطق الإعلامي باسم الشرطة المقدم لؤي ارزيقات، إن الشرطة حضرت للمكان، وفتحت تحقيقا في الحادثة، ودعت كافة المؤسسات للعمل وفقا لمعايير السلامة العامة للحفاظ على حياة المواطنين، وعدم تعريضهم للخطر.

بدورها، قالت الناطقة الاعلامية باسم جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني عراب فقهاء، تعقيبا على الحادث، إن هناك اتفاقا بين مركز الهلال الأحمر في البلدة، وبلدية بني نعيم، يقوم بموجبه المركز بالتخلص من النفايات الطبية في حاوية ملاصقة للمركز، على أن تقوم البلدية بتفريغها صباح كل يوم.

وأضافت: ان ما حدث، بعد التخلص من النفايات في هذه الحاوية مساء أمس الثلاثاء، قام مجهول بإضرام النيران في الحاوية المذكورة، ما أدى إلى انبعاث الغازات والأبخرة منها، واستمرت كذلك حتى فترة الصباح، الأمر الذي تسبب بإصابة عدد من المواطنين والطلبة بحالات اختناق، وصعوبة في التنفس.

وأكدت أن جمعية الهلال الأحمر مع تشكيل أية لجنة تحقيق للوقوف على ملابسات الحادث ومحاسبة المسؤولين عنه.

وشددت على أنه جرى الايعاز بتشكيل لجنة تحقيق داخلية من الجمعية للوقوف على ملابسات الحادث، بغض النظر عن قيام أية جهة بتشكيل لجنة تحقيق في هذا الموضوع.

عشرات الأهالي الذين هرعوا إلى مستشفى عالية الحكومي للاطمئنان على الوضع الصحي لأبنائهم، طالبوا بتشكيل لجنة تحقيق بالحادثة، ومحاسبة المسؤولين عنه.

وقال مدير عام مستشفى الخليل الحكومي وليد زلوم، لـوكالة الانباء الرسمية، " إن الأطباء في قسم الطوارئ، قدموا الخدمات الطبية والاسعافات لنحو 54 طالبا ومواطنا من بني نعيم، نتيجة استنشاقهم هذه الادخنة والابخرة السامة، فيما قدمت طواقم الهلال الأحمر الفلسطيني والمراكز الخاصة في البلدة، الاسعافات لعشرات الطلبة ميدانيا.