في ذكرى عيد العمال العالمي إستغلال يتعمق وعدالة إجتماعية غائبة

بقلم : راسم عبيدات - القدس

مائة واثنان وعشرون عاماً مرت على ثورة عمال شيكاغو ضد الظلم والاضطهاد والاستغلال و"التغول" و"التوحش" الرأسمالي، لم تنه هذا الظلم و"التوحش" و"التوغل، بل نرى ان هذا "التوغل و"التوحش" الرأسماليين في ظل عولمة الرأسمال يزدادان شراسة وشراهة، وشعارات العدالة الاجتماعية وانتفاء المجتمعات الطبقية وتوحد الطبقة العمالية العالمية في جبهة واحدة لحماية حقوقها وصيانة منجزاتها ومكتسباتها، وتحقيق المزيد منها، ما زالت مجرد أماني وشعارات.

فالشعارات التي رفعها قادة الثورات الاجتماعية الاشتراكية من انجلز وماركس ولينين وغيرهم، ما زالت بعيدة المنال في أرض الواقع، بل ما نشهده اليوم في الواقع العربي، ليس فقط ضعف وتراجع أوضاع الطبقة العاملة العربية، بل زيادة اضطهادها وإفقارها وبؤسها وشقائها، وحواملها التنظيمية والنقابية والحزبية تزداد ضعفاً وتلاشياً، وحتى أننا لا نجافي الحقيقة إذا ما قلنا بأن العديد من الحوامل الحزبية لما تسمي نفسها بالأحزاب الشيوعية واليسارية المغتصبة تمثيل الطبقة العاملة زوراً وبهتاناً، تخون طبقتها وتتآمر على مصالحها وحقوقها، والأنكى من ذلك انه بعد ما يسمى ب"ثورات الربيع العربي" لم تعد هناك وحده عمالية وعنوان جامع وموحد لعمال الدولة القطرية الواحدة، حيث جرى ويجري تغليب المذهبية والطائفية على المصالح المشتركة والنضال المشترك.

وكذلك بفعل الحروب الداخلية المذهبية والطائفية والصراعات، تحول جزء ليس بالقليل من أبناء الطبقة العاملة العربية الى جيش عاطل عن العمل يعيش على الإعانات والمساعدات، وبما يترتب على ذلك من فقر مدقع وجوع وجهل وتجهيل وأمراض اجتماعية وأسرية، وارتفاع في نسبة البطالة، وزيادة في الاستغلال والاضطهاد من قبل أصحاب الرأسمال، لجهة تخفيض الأجرة وزيادة ساعات العمل والحرمان من الحقوق العمالية المشروعة كالحق في الإجازات السنوية والمرضية والحقوق الاجتماعية كالتقاعد والتعويض والضمان الاجتماعي والتأمينات الصحية وغيرها.

ما يميز العالم اليوم، في ظل العولمة، زيادة في تغول وتوحش رأس المال وارتفاع حدة ووتائر الصراعات والتناقضات الطبقية، كما أن الاستغلال والاضطهاد الطبقي يتسع مداه ويتعمق، والاحتكارات انتقلت من إطارها المحلي والقومي إلى الإطار فوق القومي والعالمي، ونشهد حالة من بيع وتدمير القطاعات العامة لصالح الشركات الاحتكارية، وسن القانون والتشريعات التي تصادر وتنقض على حقوق ومنجزات حققها العمال بنضالاتهم وتضحياتهم عبر مسيرة طويلة من الكفاح والنضال عمدت بالشهداء والجرحى والمعتقلين، وبما يثبت أن الرأسمال في سبيل مصالحه وأهدافه لا يدوس فقط على حقوق العمال وكراماتهم، بل ويدوس على العمال أنفسهم ولا يقيم أي معنى أو قيمة لحياة البشر في هذا الجانب، ويجري التعامل معهم كأي شكل من أشكال البضائع والسلع، تسليع البشر.

واللوحة تبدو أكثر سوداوية بالنسبة للطبقة العاملة الفلسطينية، فهي تتعرض لأبشع أشكال الاضطهاد والاستغلال القومي والطبقي، وكذلك ضعف الحوامل التنظيمية المعبرة والمدافعة عن حقوقها ومكتسباتها وغياب التنظيم النقابي الحقيقي والعنوان والمرجعية المنصهرة والمنخرطة مع هموم ونضالات الطبقة العاملة، وكذلك ما تعانيه من قمع واضطهاد يصل حد الإذلال وامتهان الكرامة من قبل حكومة الاحتلال، والحديث هنا ذو شجون يدمي القلب ويدمع العيون، حيث يضطر الكثير من عمالنا في سبيل لقمة العيش أن يسكتوا عن الكثير من التجاوزات والإهانات والممارسات من قمع واضطهاد واستغلال وسلب حقوق وتدني أجور، وليت الأمر يقف عند هذا الحد، بل ان كثيراً من المؤسسات المسماة وطنية تستغل حاجة العمال بعدم توفر فرص عمل لهم في السوق المحلية، وقدرتها على عمل تصاريح لهم للدخول الى القدس أو الخط الأخضر لتجبرهم على دفع رسوم خدمات ومبالغ شهرية عن التصريح، هذا التصريح الذي لا يشكل ضمانة للعمال من أجل العمل، بل هو تصريح عبور فقط قد يوفق العامل في إيجاد عمل عليه وقد يعود بخفي حنين أو يجري اعتقاله إذا ما ضبطته أجهزة الأمن الإسرائيلية وفرق تفتيشها.

والعامل الذي لا يستطيع العمل داخل الخط الأخضر بسبب إجراءات إسرائيل وممارستها، يجري استغلال حاجته للعمل أبشع استغلال في السوق المحلية حيث ضعف تطبيق القوانين والأنظمة والتشريعات الخاصة بحماية العاملين، من حيث عدد ساعات العمل وعدم وجود حد أدنى للأجور عملياً، والحد الأدنى المنصوص عليه قانونياً لا يلبى أدنى شروط الحياة الإنسانية والحماية من البطالة والفقر، وإمعاناً في استغلال حاجة العمال للعمل ترى الكثير من المؤسسات، وحتى لا يترتب عليها أية التزامات لجهة حقوق العمال من عطل أسبوعية وإجازات سنوية وحوافز ومكافآت وتقاعد وضمان صحي واجتماعي وغيرها، تلجأ إلى تشغيل العمال بعقود مؤقتة أو مياومه أو العمل بالقطعة ..الخ، أما عند الحديث عن المرأة العاملة فترى اضطهادا مركباً ومضاعفاً، حيث التميز في أجور العمل وعدد ساعات العمل وطبيعة العمل والحقوق الأخرى من إجازة أمومة ورعاية الأطفال وحقها في رضاعة طفلها في ساعات الدوام وغيرها من الانتهاكات الأخرى المرعبة والمخيفة.

وعلى صعيد العمل في مؤسسات الاحتلال ومصانعه وقطاعاته المختلفة، فعدا عن أن الاحتلال قطع أوصال الوطن جغرافياً الى معازل وأحاطه بالمستوطنات وجدار الفصل العنصري، فالعامل من أجل ان يلتحق بموقع عمله داخل الخط الخضر أو القدس، عليه أن يخرج من ساعات الفجر الأولى، وأن يهيء نفسه لجولات من التفتيش والإذلال على تلك الحواجز فعدا ساعات الانتظار الطويلة والمرور من بوابات إلكترونية والتفتيشات اليدوية والإلكترونية للجسد والأغراض، فعلى العمال أن يمر من عدة بوابات"معاطات" تشبه "معاطات" الدجاج، ودخوله ووصوله لمكان عمله رهن بمزاج الضابط المسؤول عن الحاجز، والذي قد يغلق الحاجز ويعيد العمال من حيث أتوا أو أنه إذا ما تصدى له عامل محتجاً على مثل هذا التصرف أو غيره من الممارسات غير الإنسانية واللائقة، فإنه يقوم بتمزيق تصريح العامل ومصادرته وحرمانه من الدخول إلى القدس والخط الأخضر.

أوضاع عمالنا في قطاع غزة بعد عدوان تموز 2014، وما خلفه من تداعيات ومشاكل اجتماعية واقتصادية، حيث دمرت الكثير من وسائل الإنتاج وفقد العمال ممتلكاتهم ووسائل إنتاجهم، ولم يعودوا قادرين على تأمين وسائل ومتطلبات حياتهم اليومية،ولتبلغ معدلات الفقر أرقاماً تقترب من 80%، والبطالة لا تقل عن 34%، ناهيك عن فقدان أي مصدر من مصادر الدخل بفعل الحصار وإغلاق المعابر وعدم دوران عجلة الإعمار، وضعف المؤسسات الاقتصادية وعائليتها وعشائريتها، يضاف الى ذلك ما فرضته السلطة من عقوبات مالية على القطاع، بما في ذلك من قطع لرواتب العاملين في أجهزتها، وتقاعد مبكر ...الخ، ولكي يصبح عندنا في القطاع، طبقة عاملة تتحول الى العيش على الإعانات والمساعدات الخارجية، ولتصبح أقرب الى البروليتاريا الرثة.

ومن هنا نجد ضرورة التأكيد على مهمتين أساسيتين:- النضال الدؤوب والمستمر لربط دعم الاستثمار والقطاع الخاص بدعم العمل والعمال وحماية حقوقهم من خلال وضع سياسات وآليات حقيقية لمعالجة البطالة والفقر وانتهاج سياسة متوازنة في توزيع مصادر الدخل وتأسيس صندوق للحماية والتكافل الاجتماعي ووضع حد أدنى للأجور منصف، وإنصاف للعاملين عبر تطبيق عادل ومتساو للأنظمة والقوانين. ضرورة العمل على إعادة صياغة وبناء الحركة النقابية وفق أسس وثوابت وطنية وديمقراطية تبدأ بتأكيد الهوية الوطنية للحركة النقابية وتمسكها بأهداف وثوابت شعبنا الوطنية ودورها المتقدم في مناهضة كل أشكال التطبيع والمساهمة الفعالة في حملات مقاطعة دولة الاحتلال العنصرية وسحب الاستثمارات منها وفرض العقوبات عليها، مروراً بالتأكيد على بناء الاتحادات والنقابات العمالية على أسس الديمقراطية والمساءلة والمحاسبة وضمان مشاركة القواعد العمالية في إدارة وقيادة العمل النقابي بعيداً عن عقلية الاستئثار والمحاصصة والتفرد وغيرها، كذلك نؤكد على رفض التدخلات السياسية في أوضاع الطبقة العاملة واتحاداتها ومؤسساتها النقابية، وأي دعوة لحل الإتحادات النقابية من أي جهة كانت، هي دعوة تخدم اجندات ومصالح خاصة، وليس مصلحة العمال.

Quds.45@gmail.com