هجوم أميركي إسرائيلي على الرئيس عباس بسبب خطابه الأخير

رام الله - "القدس" دوت كوم - هاجمت شخصيات أميركية وإسرائيلية، اليوم الأربعاء، الرئيس محمود عباس بسبب خطابه الأخير أمام المجلس الوطني.

وقال جيسون غرينبلات المبعوث الأميركي الخاص لعملية السلام إنه كان يجب إدانة الملاحظات التي أبداها الرئيس الفلسطيني خلال خطابه في افتتاح جلسات المجلس الوطني. وغرد عبر تويتر "يجب أن يدينها الجميع دون قيد أو شرط". واصفًا إياها بـ"المؤسفة والمحزنة جدًا ومثبطة للهمم بشكل رهيب".

وأضاف "من المستحيل بناء السلام على هذا النحو من الخطابات".

فيما هاجم السفير الأميركي لدى تل أبيب ديفيد فريدمان الرئيس عباس بسبب الحديث عن الهولوكوست وما تعرض له اليهود في أوروبا بسبب دورهم الاجتماعي والفوائد المالية التي كان يتحصل عليه اليهود وليس بسبب ديانتهم.

واعتبر أن لغة خطاب الرئيس عباس بهذا الشكل تشير إلى أنه وصل إلى مستوى متدنٍ من الخطاب.

وقال "كل من يعتقد أن إسرائيل هي السبب في أننا لا نملك السلام حاليًا، فعليه أن يفكر مرةً أخرى".

من جانبه وصف أورين حزان عضو الكنيست عن الليكود، الرئيس عباس بأنه من "النازيين" وبأنه "إرهابي" يدفع الأموال لـ "الإرهابيين" وعوائلهم.

فيما قال المتحدث باسم متحف المحرقة القومي إن خطاب أبو مازن معادٍ للسامية وأنه تشويه للحقيقة والتاريخ. داعيًا العالم إلى إدانة الخطاب.