عيلام: خطاب نتنياهو لا يقدم دليلا على انتهاك الاتفاق حول "النووي الايراني"

تل أبيب - "القدس" دوت كوم- (د ب أ)- أكد عوزي عيلام، المدير العام السابق للجنة الطاقة النووية الإسرائيلية، أن كشف رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، عن مجموعة من الوثائق النووية الإيرانية، لا يقدم دليلا على وجود انتهاكات للاتفاق النووي الإيراني لعام .2015

وقال عيلام لوكالة الانباء الالمانية، إن "كل ما قاله نتنياهو في كلمته كان من التاريخ، ولم يتطرق إلى أي دليل على عدم التزام الإيرانيين بالاتفاق"، وذلك في إشارة إلى خطة العمل الشاملة المشتركة الموقعة بين إيران والدول الست الكبرى.

وأضاف أن "الخبر الوحيد (الذي ورد في تصريحات نتنياهو)، هو حقيقة أن أجهزة المخابرات الخاصة بنا، والتي ربما تكون الموساد، قد وضعت أيديها على وثائق بعيدة المدى للغاية، وتمكنت من جلبها إلى إسرائيل".

وكان نتنياهو قدم أمس الاثنين ما قال إنه 55 ألف وثيقة و183 من الاقراص المدمجة (سي دي) المهربة من طهران، والتي تثبت أنها كذبت بشأن برنامجها النووي السابق.

وتغطي المعلومات مشروع "آماد" الإيراني، الذي قال إنه يمتد من عام 1999 وحتى عام 2003، ولم يشر إلى أي إجراءات مباشرة لما بعد عام .2015

وأثار عرض نتنياهو ردود فعل مختلفة من جانب مؤيدي ومنتقدي الاتفاق النووي الإيراني.

من ناحية أخرى، ذكرت الخارجية الفرنسية اليوم الثلاثاء إن "المادة التي قدمتها إسرائيل تعزز أهمية هذا الاتفاق". وقالت متحدثة باسم الخارجية إن المادة تحتاج إلى أن تتم "دراستها وتقييمها بالتفصيل."

إلا أن وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، قال أمس الإثنين إن المخابرات الإسرائيلية أظهرت "أن الاتفاق لم يكن مبنيا على أساس حسن أو على شفافية."

ومن جانبه، رفض وزير الخارجية الايراني، محمد جواد ظريف، تصريحات نتنياهو، ووصفها بأنها "إعادة صياغة لادعاءات قديمة".

وكشف نتنياهو أمس عما وصفه بـ"الدليل القاطع" على وجود مشروع سري يجرى في إيران لتطوير سلاح نووي، مضيفا أن هذا دليل يثبت أن أيران كذبت على المجتمع الدولي.

وقال نتنياهو، الذي كان يتحدث من القيادة العسكرية في تل أبيب أنه بعد التوقيع على الاتفاق النووي الإيراني عام 2015 مع القوى الدولية، أخفت إيران العديد من الوثائق التي احتوت على معلومات عن برنامج نووي لتطوير ما يعادل "خمسة قنابل على غرار قنبلة هيروشيما لوضعها في صواريخ باليستية"، مضيفا أن "إيران خططت على أعلى المستويات لمواصلة تصنيع أسلحة نووية".

وذكر نتنياهو أن هذه المعلومات يتم التحقق منها من جانب الولايات المتحدة، وأضاف: "في غضون أيام قليلة سوف يتخذ الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قرارا بشأن ما سيفعل حيال الاتفاق النووي، وأنا متأكد من أنه سوف يفعل الشيء الصحيح بالنسبة للولايات المتحدة وإسرائيل وللسلام في العالم".