عائلة الرزة تطالب الرئيس عباس بمتابعة قضية مقتل "إيمان"

نابلس - "القدس" دوت كوم - طالبت عائلة الرزة في مدينة نابلس، الرئيس محمود عباس، بمتابعة قضيّة ابنتهم "إيمان حسام الرزة"، والتي عُثر عليها معلّقة بحبل داخل شقّة بمدينة البيرة في آذار/ مارس الماضي.

وقالت العائلة في بيان لها اليوم الجمعة، إنّه وبعد قرار الاحتلال حبس حسام الرزة (والد الفتاة) 6 أشهر إداريًا بعد اعتقاله منذ أيام، قررت العائلة مطالبة الرئيس محمود عباس بالمتابعة بشكل شخصي لملف قضية إيمان.

وأشارت العائلة إلى إنّه وبعد مضيّ أكثر من 30 يومًا "على اغتيال" إيمان، أنّها لم تتسلم أي ورقة رسمية أو غير رسمية بخصوص التحقيق الذي ما يزال جاريًا.

وربطت عائلة الرزة في بيانها، بين مقتل إيمان واعتقال والدها حسام من قبل الاحتلال، وذلك لعرقله التحقيق، حيث كان حسام يتابع الملف بشكل كامل. وقال البيان إنّ العائلة ستبدأ بحملة كبيرة على مستوى المؤسسات الحقوقية والقانونية والشعبية وذلك لمتابعة القضية التي قالت العائلة إنّها لن تغلق إلّا بإغلاق قبور من يثبت أنّ له علاقة بالقضية.

وكانت النيابة العامة أعلنت أنّ إجراءات التحقيق في قضية العثور على جثة فتاة تبلغ من العمر 27 عامًا داخل شقّة بمدينة البيرة، لا تزال مستمرّة، وذلك في إشارة إلى الفتاة إيمان الرزة، بعد معاينة جثمانها وإحالته للطب الشرعي.

وكان والد الفتاة الرزة، شكك في منشور عبر فيسبوك بفرضيّة إقدام ابنته على الانتحار.