تقرير: البطش أبرم صفقات أسلحة متطورة مع جهات من بينها كوريا الشمالية

رام الله - "القدس" دوت كوم - كشفت مصادر استخباراتية، لم تحدد هويتها، لصحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية، اليوم الخميس، النقاب عن أن الشهيد الأكاديمي الفلسطيني فادي البطش الذي اغتيل في ماليزيا الاسبوع الماضي على يد مجهولين، يعتقد أنهم يتبعون لجهاز "الموساد" الإسرائيلي، قد أبرم صفقات أسلحة وصواريخ متطورة كان سيتم نقلها إلى قطاع غزة.

ونقلت صحيفة نيويورك تايمز عن تلك المصادر الاستخباراتية قولها أن البطش تم تصفيته على يد جهاز الموساد ضمن حملة إسرائيلية واسعة للجهاز، بهدف إحباط مشاريع حماس لتطوير ترسانتها العسكرية.

وادعت المصادر أن البطش أبرم صفقات أسلحة وصواريخ وطائرات بدون طيار مع عدة جهات من بينها كوريا الشمالية.

وبحسب التقرير الذي أعده صحافيان، أحدهما أميركي، والآخر إسرائيلي، فإن البطش شارك في السنوات الأخيرة في أبحاث واقتناء أنظمة أسلحة منها طائرات بدون طيار وتوسطه لصفقة شراء أسلحة دقيقة من كوريا الشمالية استولت عليها مصر لدى محاولة تهريبها مؤخرا.

وأشار التقرير إلى أن الموساد بقيادة "يوسي كوهين" قرر تنفيذ عملية واسعة لقتل ناشطين من حماس، المتواجدين في الخارج بهدف اكتساب خبرات حول الطائرات التي كان البطش يولي لها اهتماما كبيرا لتطويرها بهدف مهاجمة إسرائيل من خلالها بدلا من الصواريخ.