الرئيس التشيكي يَعد بقرب نقل سفارة بلاده من تل ابيب إلى القدس

براغ - "القدس" دوت كوم- وعد الرئيس التشيكي ميلوش زيمان، بقرب نقل سفارة بلاده في إسرائيل من تل أبيب إلى القدس.

وخلال الاحتفال بالذكرى السبعين لقيام دولة إسرائيل في قلعة براغ، قال زيمان: " لا نحتاج إلى عبارات بل نحتاج إلى أفعال ملموسة".

وأمام نحو 1000 شخص حضروا الاحتفال، أوضح زيمان (73 عاما) أنه سيتم افتتاح قنصلية فخرية في القدس الغربية في أيار/مايو المقبل، وذلك كخطوة أولى، وفي خطوة تالية سيتم افتتاح مركز ثقافي تشيكي، وأنهى خطابه بإبداء الرغبة في أن يكون " في القدس في العام المقبل ".

ووصف زيمان منتقدي اقتراحه "بالجبناء".

من جانبها، أكدت وزارة الخارجية التشيكية على هاتين الخطوتين، لكنها لم تحدد موعدا مستهدفا لنقل السفارة وقالت، "وفقا للعادات الدبلوماسية، فإن الدول تتخذ مقرا لسفاراتها في عاصمة الدولة المضيفة".

وفي الوقت نفسه، ذكرت الخارجية أن التشيك تحترم الموقف المشترك للاتحاد الأوروبي الذي يرى أن القدس ستكون مستقبلا عاصمة لدولتين.

تجدر الإشارة إلى أن الولايات المتحدة كانت أعلنت عن نقل سفارتها في إسرائيل إلى القدس.

وقال زيمان إن الولايات المتحدة هي التي قلدته وليس هو من قلد الولايات المتحدة في مسألة نقل السفارة في إسرائيل، مشيرا إلى أنه كان يتابع هذه الخطة منذ سنوات عديدة.

وتعد التشيك حليفا قويا لإسرائيل حيث تعقد الدولتان جلسات حكومية مشتركة، وفي الوقت نفسه ترتبط التشيك منذ الحقبة الشيوعية بعلاقات دبلوماسية مع السلطة الفلسطينية.