الكاتب الفلسطيني ابراهيم نصر الله يفوز بالجائزة العالمية للرواية العربية

رام الله- "القدس" دوت كوم- اعلن مساء اليوم الثلاثاء في ابو ظبي عن فوز الكاتب الفلسطنيي ابراهيم نصر الله بالجائزة العالمية للرواية العربية عن روايته "حرب الكَلب الثانية".

وكشف رئيس لجنة التحكيم، إبراهيم السعافين، عن اسم الرواية الفائزة في حفل أقيم أبوظبي.

وجرى اختيار رواية نصر الله من بين 124 رواية مرشحة تمثل 14 بلداً عربياً.

يذكر ان رواية "وارث الشواهد" للكاتب الفلسطيني وليد الشرفا، كانت وصل ايضا الى القائمة القصيرة التي تضم ستة متنافسين مرشحين.

وتنافست في هذه الدورة ست روايات في القائمة القصيرة هي: رواية "زهور تأكلها النار" للكاتب السوداني أمير تاج السر، ورواية "الحالة الحرجة للمدعو ك" للكاتب السعودي عزيز محمد، ورواية "ساعة بغداد" للكاتبة العراقية شهد الراوي، رواية "حرب الكلب الثانية" للكاتب إبراهيم نصر الله، ورواية "الخائفون" للكاتبة السورية ديمة ونّوس، ورواية "وارث الشواهد" للكاتب الفلسطيني وليد الشرفا.

ويحصل الفائز بجائزة الرواية العالمية للرواية العربية (ابراهيم نصر الله)، على جائزة نقدية قيمتها 50 ألف دولار أميركي، كما وسيتم ترجمة روايته الفائزة إلى اللغة الإنجليزية، ما سيسهم في الحصول على تقدير عالمي.

والروائي إبراهيم نصر الله من مواليد الاردن عام 1954 من أبوين فلسطينيين اقتُلعا من أرضهما عام 1948، وقد عاش طفولته وشبابه في مخيم الوحدات للاجئين الفلسطينيين في عمّان.

ومن بين ابرز روايات نصر الله "زمن الخيول البيضاء" التي رشحت للجائزة العالمية للرواية العربية عام 2009 ورواية "قناديل ملك الجليل" التي رشحت ايضا للقائمة الطويلة لذات الجائزة عام 2013.

هذا وتم تكريم الكتّاب الخمسة المرشحين في القائمة القصيرة في الحفل، وهم شهد الراوي وأمير تاج السر ووليد الشرفا وعزيز محمد وديمة ونّوس