روسيا تعتقل نرويجيا بتهمة التجسس

اوسلو - "القدس" دوت كوم - اقر نرويجي تم توقيفه في روسيا لشبهات تجسس، بأنه ساعد اجهزة بلاده من خلال القيام بمراسلات، حسب ما افاد محاميه النرويجي اليوم الاحد.

وكانت اجهزة الامن الروسية اوقفت الفريد بيرغ (62 عاما) وبحوزته ثلاثة آلاف يورو في 5 كانون الاول (ديسمبر) 2017 بموسكو في حين كان، حسب وسائل اعلام روسية، يتلقى وثائق سرية تتعلق بالاسطول العسكري الروسي.

وقال محاميه براينجولف ريسنيس "لقد كان مجرد رسول" مؤكدا معلومات لصحيفة (داغبلاديت).

واضاف ان بيرغ تولى "لبضع سنوات" القيام بالوساطة لمصلحة الاجهزة النرويجية للاستخبارات الخارجية دون ان يكون عضوا فيها.

وتابع المحامي "السؤال هو ماذا يعرف؟ وهو يقول انه لا يعرف ما يجري. وكان يعرف فقط انه يقدم خدمة لاشخاص على صلة بأجهزة الاستخبارات الخارجية النرويجية لكنه يجهل ابعاد العملية وما تتضمنه".

وقدمت وسائل الاعلام النرويجية بيرغ باعتباره متقاعدا كان عمل في الماضي للوكالة الحكومية المكلفة السهر على احترام الاتفاق الحدودي بين النرويج وروسيا.

وحسب وسائل الاعلام الروسية فإن الاجهزة المحلية اوقفت روسيا متهم بتزويده بوثائق حساسة ووضع رهن الحجز بتهمة الخيانة العظمى.

ولم ترد وكالة الاستخبارات الخارجية النروجية على اسئلة وكالة (فرانس برس).

وقالت الخارجية النرويجية انها وفرت المساعدة القنلصية لبيرغ. وقال فرود اندرسون المتحدث باسمها "من المهم استذكار انه ليس متهما وان القضية موضع تحقيق في روسيا".