أجبر على البقاء شهرين بدون وجه.. ثم أصبح أول رجل بثلاثة وجوه

رام الله-"القدس" دوت كوم- سبق وسمعنا الكثير عن تجارب عمليات زراعة الوجه، لكن هذه المرة العملية أجريت فعلا وللمرة الأولى في تاريخ الطب. جرى ذلك قبل ثلاثة أشهر في مستشفى "جورج بومبيدو" في العاصمة الفرنسية باريس. كما أعلن بيان صادر عن مستشفيات باريس الحكومية يوم الثلاثاء الماضي يفيد بان المريض يبلغ من العمر 43 عاما، وهو مصاب بمرض وراثي يعرف علميا بمرض الورم العصبي الليفي الذي أدى إلى تشوه في وجهه، وفق موقع "يورونيوز"..

حصل "جيروم هامون" وهو اسم المريض عام 2010، على وجه جديد عبر عملية جراحية، لكن بعد ست سنوات بدأت الأعراض تظهر بالتدريج، كما بدأ التشوه يظهر تدريجيا ثم ظهر نخر في خلاياه..

ولأنه كان يحتاج لعملية ثانية، دخل "هامون" مطلع تشرين الثاني/ نوفمبر من العام 2017، غرفة العمليات من أجل إزالة الوجه المزروع، وأجبر على البقاء بلا وجه ضمن العناية المركزة لمدة شهرين ونصف الشهر، اي حتى منتصف كانون الثاني/ يناير المنصرم، اذ تم الحصول على واهب محتمل لوجهه، وهو شاب متوفي وعمره 22 عاماً.

عملية استئصال وجهه جرت في مستشفى تبعد مسافة 500 كلم عن باريس. ثم أُدخل "هامون" الى غرفة العمليات لزرع وجه الواهب، هذه العملية استغرقت 22 ساعة تقريبا، وتطلبت سحب البلازما من أجل إزالة الأجسام المضادة لتفادي رفضها للوجه المزروع..