تراجع معدل التضخم فى بريطانيا إلى أقل مستوى له منذ عام

لندن- "القدس" دوت كوم- (د ب أ) - أظهرت بيانات مكتب الإحصاء الوطني البريطاني الصادرة الأربعاء تراجع معدل التضخم في بريطانيا خلال آذار/مارس الماضي إلى أقل مستوى له منذ عام وهو ما يقلص احتمالات زيادة أسعار الفائدة في بريطانيا خلال الشهر الماضي.

وذكر المكتب أن مؤشر أسعار المستهلك في بريطانيا ارتفع خلال آذار/مارس الماضي بنسبة 5ر2% سنويا، مقابل 7ر2% خلال شباط/فبراير الماضي. و كان المحللون يتوقعون استقرار معدل التضخم خلال الشهر الماضي عند مستوى 7ر2% في حين أنه تراجع خلال الشهر إلى أقل مستوى له منذ آذار/مارس 2017 عندما سجل 3ر2%.

جاء تراجع معدل التضخم خلال الشهر الماضي على خلفية تراجع أسعار الملابس النسائية. في الوقت نفسه فإن الضرائب المفروضة على السجائر زادت في آذار/مارس من العام الماضي، في حين لم تتم زيادتها خلال الشهر نفسه من العام الحالي بسبب تغيير دورة الموازنة العامة لبريطانيا.

كان بنك إنجلترا المركزي قد أعلن في شباط/فبراير الماضي، أنه يتوقع استمرار معدل التضخم خلال الربع الأول من العام الحالي قريبا من مستوى 3%.

من ناحيته قال "جيمس سميث" المحلل الاقتصادي في مؤسسة "آي.إن.جي"المالية العالمية إنه من غير المحتمل أن تؤثر أحدث بيانات التضخم البريطانية على الزيادة المنتظرة لأسعار الفائدة خلال الشهر المقبل، لكن استمرار تراجع مؤشر أسعار المستهلك الأساسي خلال الشهور المقبلة، يمكن أن يصبح صداعا لصناع السياسة النقدية البريطانية في وقت لاحق من العام الحالي.

يأتي ذلك في حين تراجع مؤشر أسعار المستهلك الأساسي الذي لا يتضمن أسعار الأغذية والطاقة والمشروبات الكحولية والسجائر إلى 3ر2% مقابل 4ر2% خلال شباط/فبراير الماضي.

وسجل مؤشر أسعار المستهلك ارتفاعا شهريا خلال آذار/مارس الماضي بنسبة 1ر0% بعد ارتفاع شهري بنسبة 3ر0% خلال شباط/فبراير الماضي.

من ناحية أخرى أظهر تقرير منفصل لمكتب الإحصاء الوطني تراجع معدل تضخم أسعار الجملة خلال آذار/مارس الماضي إلى أقل مستوى له منذ 17 شهرا.

وبحسب المكتب تراجع معدل تضخم أسعار الجملة خلال الشهر الماضي إلى 4ر2% مقابل 6ر2% خلال شباط/فبراير الماضي، ليسجل أقل مستوى له منذ تشرين ثان/نوفمبر 2016، لكنه جاء اعلى قليلا من التوقعات التي كانت 3ر2%.