نائب أردني: عودة سفير اسرائيل الى عمان "تحدٍ لمجلس النواب"

عمان- "القدس" دوت كوم- منير عبد الرحمن- اعربت كتلة الاصلاح في مجلس النواب الاردني (14 نائبا) الذراع البرلمانية لحزب جبهة العمل الاسلامي المعارض عن استهجانها من عودة السفير الاسرائيلي الى عمان لممارسة عمله.

وقال عضو كتلة الإصلاح إبراهيم أبو السيد في بيان صحفي اليوم الثلاثاء، ان "عودة سفير الاحتلال ليمارس عمله في عمّان عمل مستهجن" معتبرا أن ذلك، يعد تحدياً صارخاً لمجلس النواب "الذي توعد بترحيل الحكومة إذا ما عاد سفير اسرائيل "الى عمان حسب قوله.

واعلنت السفارة الاسرائيلية في عمان امس الاثنين عن وصول السفير الجديد أمير فايسبرود الى الأردن، خلفا للسفيرة عينات شلاين التي كانت غادرت عمان عقب أزمة دبلوماسية إثر قيام حارس السفارة الاسرائيلية في عمان بقتل اردنيين في تموز الماضي

وكانت الحكومة الاردنية قد وافقت على طلب الاستمزاج الاسرائيلي بتسمية امير ويسبرود سفيرا لها لدى المملكة، وسط انتقادات شعبية اردنية لعودة السفير واستئناف السفارة الاسرائيلية عملها في الاردن.

وقال أبو السيد، إن "السفير الجديد الذي يحمل درجة الدكتوراه في الإسلام السياسي، وتطرق إلى حركة الإخوان المسلمين تم اختياره /على الفرازة/، لكنه قبل ذلك، يحمل شهادة دولته بالقتل والإجرام بحق الأطفال والشيوخ والنساء في فلسطين وآخرها قتل الأبرياء في مسيرة العودة في قطاع غزة".

وأردف النائب أبو السيد، وهو عضو في لجنة فلسطين النيابية، في تعليقه على اعادة السفير الاسرائيلي إلى عمّان قائلا "لا أهلا ولا سهلا بسفير دولة الاحتلال الاسرائيلي.. لا أهلا ولا سهلا بسفير دولة تمارس الارهاب ".