"ابو جلغيف" يعلن الاضراب عن الطعام ويناشد بانهاء معاناته

بيت لحم - "القدس" دوت كوم- نجيب فراج -وجهت عائلة الشاب شادي جمال ابو جلغيف(29 سنة) من سكان مدينة بيت لحم، نداء مناشدة للرئيس محمود عباس ولرئيس جهاز المخابرات العامة اللواء ماجد فرج وكافة الجهات المعنية التدخل من اجل محاولة ايجاد حل لقضيته التي تتعمد قوات الاحتلال تعقيدها، وهي مستمرة منذ عام 2007.

واعلن اليوم "ابو جلغيف" الاضراب المفتوح عن الطعام في مكان توقيفه بسجن جهاز الاستخبارات الفلسطينية في بيت لحم .

وتتمثل معاناة الشاب، في انه كان مطلوبا لقوات الاحتلال الاسرائيلي منذ العام 2007 بتهمة انتمائه لكتائب شهداء الاقصى الجناح العسكري لحركة "فتح" ، وكان محتجزا الى جانب العشرات من المطلوبين على مستوى الضفة الغربية لدى السلطة الفلسطينية، وفي 2009 شمله الاعفاء، مقابل ان يكونوا تحت مراقبة الاجهزة الامنية الفلسطينية، ولكن في العام 2013 عادت اسرائيل تطالب به من جديد والغت قرار الاعفاء عنه، مما حدى بالسلطة من احتجازه مرة اخرى لحمايته بحسب مصدر رسمي، وهو محتجز لدى جهاز الاستخبارات الفلسطينية منذ ذلك الوقت من دون وجود افق لانهاء معاناته، وهو الوحيد من بين الذين كانوا مطاردين من محافظة بيت لحم وعددهم اكثر من 5 .

وحسب عائلته"فان المعاناة لم تنتهي عند هذا الحد فوالده ابعد في العام 2002 اثر حصار كنيسة المهد الى قطاع غزة وله شقيق يخضع للعلاج في قسم العناية المكثفة بالمستشفى وفي وضع صحي صعب ولم يستطع حتى من مشاهدته".