اعتراف برتغالي رغم وجود رونالدو

برلين"القدس"دوت كوم - (د ب أ)- أكد فيرناندو سانتوس، المدير الفني للمنتخب البرتغالي الأول لكرة القدم، أن منتخب بلاده ليس من المرشحين للفوز ببطولة كأس العالم 2018 بروسيا، رغم فوزه قبل عامين بلقب بطولة كأس أمم أوروبا 2016 ووجود كريستيانو رونالدو الفائز بجائزة اللاعب الأفضل في العالم العام الماضي بين صفوفه.

وكشف المدرب البرتغالي عن هوية المنتخبات الخمسة التي يرشحها للفوز بالمونديال هذا الصيف، حيث قال: "بالنسبة لي، البرازيل وألمانيا وإسبانيا والأرجنتين وفرنسا".

وأضاف سانتوس في تصريحات نقلها عنه الموقع الرسمي للاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" على الانترنت، قائلا: "أنا أقول هذا بسبب قوتهم الكبيرة والمستوى الاستثنائي لهذه الفرق، بالإضافة إلى خبرتهم الكبيرة في المحافل الكبرى ونجاحاتهم".

واستطرد قائلا: "نحن نعرف أننا لسنا مرشحين ونقبل بأفضلية الفرق الأخرى في الترشح، ولكن هذا لا يعني أننا بلا طموح وهدف واضح بالسعي وراء الفوز في كل مباراة".

وتابع المدرب البرتغالي/63عاما/ قائلا: "نحن مجموعة قوية للغاية ومتماسكة، نحن متواضعون ولكن ندرك أننا أصحاب مستوى جيد، لا نعتقد بأننا أفضل من أي فريق أخر، ولكننا نؤمن كثيرا بمستوانا وبأن هزيمتنا أمر صعب".

وتواجه البرتغال كل من إسبانيا والمغرب وإيران في المجموعة الثانية بكأس العالم.

واعترف سانتوس بأنه يحتاج إلى جميع اللاعبين من أجل المرور إلى الأدوار الإقصائية في المونديال ولكنه في الوقت نفسه أكد أن رونالدو سيكون نقطة الارتكاز الأساسية لخططه التكتيكية.

وأكمل سانتوس قائلا: "كريستيانو عنصر أساسي في أي فريق يتواجد به، كان هذا في مانشستر يونايتد كما هو الحال الآن في ريال مدريد، وهما اثنان من أفضل فرق العالم".

وأضاف: "بالطبع اللاعب الأفضل في العالم يكون عنصرا أساسيا في استراتيجية أي فريق، ولكن الكل يعرف أنه من أجل الفوز لابد أن يوجد فريق وأن نلعب كفريق، لقد أظهر (رونالدو) التزامه بهذا الأمر وروح التضحية والتفاني وزملاؤه بالفريق يشعرون بدوافع كبيرة بفضل هذا المثال".