بوتين يحذر من "فوضى في العلاقات الدولية" بعد الهجوم على سوريا

موسكو- "القدس" دوت كوم- شينخوا- حذّر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يوم الأحد، في محادثات هاتفية مع نظيره الإيراني حسن روحاني، من أن الإجراءات غير الشرعية مثل الهجوم الصاروخي الأخيرة بقيادة الولايات المتحدة على سوريا ستدمر العلاقات الدولية.

وذكر الكرملين في بيان بعد المحادثات أن "بوتين أكد بشكل خاص أن تواصل مثل هذه الإجراءات المخالفة لميثاق الأمم المتحدة سيقود بلا شك إلى فوضى في العلاقات الدولية".

وبحث الزعيمان أيضا الوضع العام لقضايا الشرق الأوسط، وفقا للبيان.

وشنت الولايات المتحدة مع حليفتيها بريطانيا وفرنسا هجوما صاروخيا على سوريا فجر السبت، بذريعة منع استخدام الأسلحة الكيميائية في المستقبل.

ونقلت وكالة الأنباء السورية الرسمية عن الجيش قوله إن الهجوم استهدف بنحو 110 صاروخا مواقعا عسكرية سورية في دمشق وأماكن أخرى.

وانتقدت وزارة الخارجية الإيرانية الضربة المشتركة، معتبرة "هذا الغزو انتهاك سافر للقواعد الدولية ويقوض من سيادة ووحدة سوريا".

كما انتقد بوتين يوم السبت "العمل العدواني" ضد دولة ذات سيادة، مؤكدا أن روسيا ترفضه بشدة.