الاحتلال يعرقل علاج الصحفي أبو حسين

غزة- "القدس" دوت كوم- نظمت نقابة الصحفيين الفلسطينيين ظهر اليوم الأحد، اعتصاما امام المستشفي الاندونيسي شمال قطاع غزة، احتجاجا على استهداف الاحتلال للصحافيين وعرقلته سفر الزميل الصحفي أحمد أبو حسين للعلاج اثر اصابته الجمعة بجروح خطيرة يوم الجمعة خلال تغطيته مسيرة العودة شرق غزة.

وقال تحسين الأسطل نائب نقيب الصحفيين الفلسطينيين، أن الاحتلال مازال حتى هذه اللحظة يعرقل سفر الزميل أبو حسين للعلاج في الضفة الغربية، مشيرا الى خطورة حالة الصحفي ابو حسين الذي اصيب بعيار ناري متفجر في البطن أطلقه جنود الاحتلال عليه.

وحمل الأسطل الاحتلال المسؤولية الكاملة عن حياة الزميل أبو حسين، مشيرا الى أن وزارتي الصحة والشؤون المدنية اتخذتا كافة الإجراءات اللازمة من أجل نقل الصحفي الجريح ابو حسين، بعد تدخل نقابة الصحفيين بهذا الخصوص.

وقال ان الاطباء أكدوا حاجة الزميل ابو حسين للسفر للعلاج، نظرا لعدم توفر الإمكانيات اللازمة لعلاجه داخل المستشفى الذي يتواجد به الآن.

وناشد الأسطل المنظمات الإنسانية والحقوقية بالتدخل من أجل الضغط على الاحتلال للسماح للزميل أبو حسين للسفر للعلاج، وقال أن "الاحتلال حاول اغتيال الزميل أبو حسين مرتين، مرة عندما أطلق النار عليه في الجزء العلوي من جسده بهدف القتل، ومرةً أخرى عندما عرقل سفره للعلاج، في مخالفة واضحة لكل الأعراف والمواثيق الدولية".

وألقى الصحفي توفيق السيد سليم كلمة الأطر الصحفية طالب فيها بضرورة التدخل العاجل من أجل إنقاذ حياة الصحفي أبو حسين، مؤكدا أن عرقلة سفره للعلاج تضاف إلى سجل الاحتلال الحافل بالانتهاكات بحق الصحفيين والتي أدت إلى استشهاد الزميل ياسر مرتجي واصابة ما لا يقل عن 15 صحفيا بجروح مختلفة.

وحمل الصحفيون خلال الوقفة الاحتجاجية، لافتات تندد بجرائم الاحتلال ضد الصحفيين، وتطالب بتوفير الحماية الدولية لهم في ظل تصاعد الانتهاكات الإسرائيلية.