الاحتلال يسمح بفتح 15 من أصل 1800 متجر مغلقة بالخليل

رام الله- "القدس" دوت كوم- سمحت سلطات الاحتلال الإسرائيلية امس الخميس، ولأول مرة، بفتح محلات تجارية في مدينة الخليل بعد إغلاق دام 18 عاما، وفق ما أعلنه المتحدث باسم هيئة الشؤون المدنية في السلطة الفلسطينية وليد وهدان.

وقال وهدان، في تصريح لوكالة أنباء "شينخوا" الصينية "إن السلطات الإسرائيلية سمحت بإعادة فتح 15 محلا مغلقا منذ عام 2000 بعد جهود كبيرة بذلتها الهيئة" علما ان عدد المحال التجارية التي يغلقها الاحتلال في الخليل يبلغ قرابة 1800 محل وفقا لوزارة الشؤون المدنية الفلسطينية.

وأضاف وهدان أن إغلاق المحال التجارية كبد أصحابها خسائر كبيرة لعدم قدرتهم على ممارسة العمل التجاري فيها على مدار السنوات الماضية.

وأكد أهمية هذه الخطوة مشيرا إلى "أن المنطقة تشهد ظروفا صعبة وهناك احتكاكات متواصلة مع المستوطنين".

وقال وهدان ان "القرار ووجود حركة تجارية في المنطقة ستعزز من ثبات وصمود الأهالي"، لافتا إلى "أن إسرائيل تغلق قرابة 1800 محل تجاري في المنطقة يجرى العمل من أجل فتحها بشكل تدريجي".

وإضافة إلى فتح المحلات في حي تل الرميدة بالبلدة القديمة، سيتم مرور 12 سيارة لعائلات الحي كانت تمنعها إسرائيل من القيام بذلك، منها اثنتان لذوي الاحتياجات الخاصة، بحسب وهدان.

ويقطن في الحي الذي تقدر مساحته بكيلومتر واحد، 190 عائلة فلسطينية.

وقال ياسر ابو مرخية، وهو أحد سكان المنطقة لـ "شينخوا"، إن "الحي وسكانه يعانون بشكل يومي من ممارسات الجيش الإسرائيلي والمستوطنين".

وأضاف ابو مرخية أن "الجيش الإسرائيلي ينشر على مداخل الحي ستة حواجز تمنع الدخول والخروج منها إلا لسكانه، وهم مسجلون لديهم".

وفي أعقاب اتفاق أوسلو بين منظمة التحرير الفلسطينية وإسرائيل في العام 1993، تم التوقيع في العام 1997 على اتفاق لاحق بشأن مدينة الخليل يقسمها إلى قسمين، H1 ويخضع للسيطرة الفلسطينية، وH2 تحت السيطرة الإسرائيلية ومن ضمنه البلدة القديمة.