منظمة حظر الأسلحة الكيماوية سترسل فريقا إلى دوما للتحقيق في هجوم كيماوي مفترض

لاهاي-"القدس" دوت كوم- أكدت المنظمة الدولية لحظر استخدام الأسلحة الكيماوية أنها سترسل خبراء إلى مدينة دوما السورية للتحقيق في مدى صحة التقارير الخاصة بتعرض المدينة لهجوم كيماوي، وذلك حسبما ذكرت المنظمة اليوم الثلاثاء في لاهاي، دون أن تحدد موعد سفر الخبراء.

وقالت المنظمة إن الخبراء بدأوا بالفعل في جمع معلومات منذ وقوع الهجوم المشتبه به، وانها سترسل الآن فريق تحقيق متخصص إلى المكان الذي يشتبه أن الهجوم وقع فيه، للتحقيق في مدى صحة الاتهامات الموجهة للنظام السوري بتنفيذ الهجوم.

وكانت المنظمة قد طلبت من الحكومة السورية اليوم الثلاثاء توفير الظروف الضرورية لعمل الخبراء. وذكرت وكالة "سانا" السورية للأنباء، أن الرئيس السوري وجه دعوة للمنظمة لإرسال محققين.

ووفقا لمنظمات إغاثية فإن عشرات السوريين قتلوا وأصيب مئات آخرون جراء هذا الهجوم الذي يشتبه في أنه قد وقع ليلة السبت/الأحد الماضية.

وتحمل الولايات المتحدة حكومة الرئيس السوري المسؤولية عن الهجوم، وأعلنت عدم استبعاد اتخاذ خطوات عسكرية ضد النظام، في حين أن روسيا، حليفة النظام السوري، رأت أن الهجوم مفتعل من قبل المعارضة المسلحة.

وأعلن البيت الأبيض اليوم الثلاثاء أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ألغى زيارته لبيرو وكولومبيا هذا الأسبوع للإشراف على رد فعل الولايات المتحدة إزاء سورية.

وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض سارة ساندرز، إن نائب الرئيس مايك بنس سوف يحضر القمة الثامنة للأمريكيتين في ليما عاصمة بيرو ويزور بوجوتا عاصمة كولومبيا بدلا من ترامب.

وأضافت أن الرئيس سوف " يبقى في الولايات المتحدة للإشراف على رد الفعل الأمريكي إزاء سورية ومراقبة التطورات حول العالم".

وقال ترامب أمس الاثنين، إنه يتشاور مع مستشارين بشأن رد على هجوم كيميائي مشتبه به في بلدة يسيطر عليها المسلحون قرب دمشق أسفر عن مقتل 42 شخصا.

ووصف ترامب الهجوم "بالوحشية"، وقال، إن الولايات المتحدة سترد "بقوة" خلال يومين.