لافروف: روسيا سنقدم مشروع قرار لمجلس الامن للتحقيق بـ "الهجوم الكيميائي" في سوريا

موسكو- "القدس" دوت كوم- اعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف الثلاثاء ان موسكو ستقدم مشروع قرار يطالب باجراء تحقيق بالهجوم المفترض بأسلحة كيميائية في مدينة دوما في سوريا، وذلك بعد رفض روسيا مشروع قرار تقدمت به الولايات المتحدة.

وقد يؤدي هذا الامر الى مواجهة داخل مجلس الامن بين موسكو وواشنطن بشكل خاص ما قد يدفع روسيا الى استخدام حق النقض، في حال عرض مشروع القرار الذي ترفضه.

وقال لافروف "سنتقدم اليوم بمشروع قرار يطالب بتحقيق"، مؤكدا "نحن مهتمون بأن يشارك الخبراء المستقلون في منظمة حظر الاسلحة الكيميائية" في هذا التحقيق.

واضاف "ليتمكن محققو منظمة حظر الاسلحة الكيميائية من القيام بواجباتهم"، عليهم "بالضرورة التوجه الى المكان"، مؤكدا قدرة القوات الروسية في سوريا والنظام السوري على تأمين سلامة مفتشي المنظمة.

وتابع "لا يمكن ان نثق بعد الآن بنتائج تحقيقات تجري عن بعد"، مشيرا الى الهجوم بغاز السارين على بلدة خان شيخون السورية التي تتهم واشنطن النظام السوري بشنه.

وكانت القوى الغربية قد رفضت مقترحا روسيا في بداية العام قالت انه يعطي الحكومة السورية اليد العليا في التحقيقات على اراضيها.

وتقدمت واشنطن بمسودة قرار الإثنين بعد الهجوم بغاز سام في منطقة يسيطر عليها المسلحون المعارضون في دوما أدى الى مقتل 40 شخصا، ودفعت الرئيس الاميركي دونالد ترامب للقول بان قرارا سيتخذ في وقت وشيك حول ضربة عسكرية اميركية محتملة.

وشددت موسكو على عدم وجود أدلة تشير الى استخدام اسلحة كيميائية.

وقالت السفيرة الاميركية لدى الامم المتحدة نيكي هايلي امام مجلس الامن الاثنين ان الولايات المتحدة تريد تصويتا على مشروع القرار، لكن روسيا اعتبرت انه يحوي "بعض العناصر غير المقبولة".

وقال دبلوماسي في مجلس الامن في وقت سابق ان الولايات المتحدة تدفع باتجاه اجراء تصويت على مشروع القرار بحلول الثلاثاء.